ثغرة خطيرة تعصف بأمن 'ستيم' الالكتروني

إغلاق المنصة لبعض الوقت

واشنطن - تعرضت منصة "ستيم" لألعاب الفيديو عبر الكمبيوتر لثغرة كبيرة أدت إلى تهديد حسابات جميع اللاعبين البالغ عددهم 125 مليون شخص.

ولم يستبعد خبراء الامن التكنولوجي أن الثغرة الخطيرة مصدرها الهاكرز.

وعصفت الثغرة الخطيرة بأمن "ستيم" الالكتروني.

وأفاد موقع "بزنس إنسايدر" الإلكتروني أن الثغرة أدت إلى تداخل حسابات المستخدمين، حيث أصبح بإمكان أي مستخدم الاطلاع والتحكم بحسابات الآخرين من دون علمهم، واشار إلى أن بعض الأشخاص عمدوا إلى شراء بعض ألعاب الفيديو بواسطة بطاقات ائتمانية لا تعود إليهم.

وأضاف "بزنس إنسايدر" أن شركة فالف المالكة للمنصة، عمدت إلى إغلاق ستيم لبعض الوقت حيث عملت على سدّ الثغرة، لكنها لم تعلن عن حجم الخسائر أو الأضرار التي لحقت بالمستخدمين.

وتلقى مستخدمو منصة "ستيم" تأكيد هوياتهم وحساباتهم، وذلك ضمن مجموعة من الإجراءات التي اتخذتها الشركة.

وكان موقع "ستيم" لألعاب الكمبيوتر اطلق سياسة جديدة تقوم على امكانية استرجاع ثمن الألعاب من عملائه ولكن في إطار شروط محددة.

ويمكن "ستيم" لألعاب الكمبيوتر المستخدم من إعادة أي لعبة اشتراها خلال 14 يوم من تاريخ الشراء ويتعهد برد الأموال التي دفعها إلى حسابه المصرفي أو تحويلها إلى شهادة هدايا يستفيد بها.

ويتم تنفيذ عملية الاسترجاع من خلال موقع "هيلب ستيم باورد".

ونبه الموقع المعروف من حظر دخول المستخدم للموقع إذا أساء استغلال السياسة الجديدة.

واشترط "ستيم" لألعاب الكمبيوتر مدة 14 يوما كحد أقصى للفترة المسموح بها لاسترجاع اللعبة، مع عدم استخدامها لأكثر من ساعتين بعد شرائها.

وتشمل سياسة الاسترجاع الألعاب المدفوع ثمنها مسبقا وتلك التي يتم حجزها بشكل مسبق قبل الطرح في الاسواق.

وأعلنت منصة "ستيم" لألعاب الفيديو عبر الكمبيوتر عن تحطيم الرقم القياسي لعدد اللاعبين النشطين عبر الخدمة.

وذكرت شركة "فالف" المالكة لمنصة "ستيم" إن هذا العدد الهائل من اللاعبين استفاد من عطلة الأعياد، ومن التخفيضات الكبيرة على مجموعة واسعة من ألعاب الفيديو، فضلاً عن الأعطال التي أصابت خدمتي "سوني" و"مايكروسوفت" بعد تعرض شبكتي "بلاي ستيشن نتوورك" و"إكس بوكس لايف" للقرصنة.

وحسب الأرقام التي كشفت عنها الشركة، فإن اللعبة الأكثر شهرة عبر "ستيم" هي "دوتا 2" التي يصل عدد لاعبيها إلى نحو 880 ألفاً، يليها لعبة التصويب من منظور الشخص الأول "كاونتر سترايك: غلوبال أوفنسف" التي تملك 383 ألف لاعب، وفي المرتبة الثالثة "تيم فرترس 2" بواقع 92 ألف لاعب.

وتجدر الإشارة إلى أن منصة "ستيم" ملكت 100 مليون حساب ناشط منذ سبتمبر/ايلول ، بزيادة 25 مليون لاعب عن عام 2013.

وتتسع رقعة المنافسة على سوق العاب الكمبيوتر، وتتطور الخدمات المقدمة فيه لنيل اعجاب المستخدمين.

وتبرز على الساحة بين الحين والاخر شركات عملاقة او ناشئة تدلي بدلوها في عالم العاب الكمبيوتر.

وقررت شركة امازن الاميركية خوض غمار عالم العاب الفيديو المخصصة للكمبيوترات في خطوة تعزز توجهها نحو دخول سوق جديدة بعائدات ضخمة.

وكشف ذراع الشركة الاميركية المختص في تطوير الالعاب "أمازون جيم ستديوز" عن بحثه عن مطوري ألعاب للعمل على ما تم وصفه من قبلهم بـ"مشروع طموح لإنشاء لعبة إلكترونية معتمدة على أحدث التقنيات".

وقالت أمازون "نحن نؤمن بأن الألعاب كان لها دور كبير في توحيد اللاعبين وسوف تؤثر على الإعلام والفنون الآخرى مستقبلا".

واستحوذت الشركة في 2014 على شبكة بث فيديوهات ألعاب الفيديو تويتش قابل 970 مليون دولار أميركي، معلقة على الحدث بانها اختارت تويتش "لإنها تشاطرنا رؤيتنا على المدى الطويل".