الظفرة يحتفي بالأجمل والأكبر والأصغر من السيارات الكلاسيكية

تبقى غالية الثمن مهما طال الزمن..

أبوظبي - تواصل لجنة التحكيم في مسابقة السيارات الكلاسيكية المُقامة ضمن فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الظفرة، أعمالها لاختيار أفضل المشاركات بالتعاون مع نادي أبوظبي للسيارات الكلاسيكية.

وأوضح راشد محمد التميمي المُشرف على معرض السيارات الكلاسيكية أن لجنة التحكيم بدأت أعمالها لفحص السيارات المشاركة في المسابقة هذا العام، وذلك لاختيار أصحاب المراكز الثلاث الأولى، وكذلك تحديد الفائزين في الجوائز التسع الأخرى للفئات، على أن يتم إعلان النتائج في اليوم الأخير من المهرجان في 30 ديسمبر.

وكشف أن المعرض يتشكل من 44 سيارة كلاسيكية من موديلات مختلفة، وهو عمر الاتحاد 44 الذي يمثل اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال التميمي إن المعرض يتضمن الأجمل والأكبر والأصغر من السيارات الكلاسيكية، فضلاً عن عرض سيارات تراثية وتاريخية. وقد تمّ رصد جوائز قيمة للفائزين بالمراكز الثلاث الأولى، وجوائز لفئات السيارات.

ويضم المعرض أقدم سيارة وهي من تصنيع شركة «فورد» الأمريكية موديل «تي» وتعود للعام 1917، بينما أحدث سيارة في المعرض هي جي ام سي موديل 1985.

وذكر التميمي أن الفئات التي تضمنتها السيارات هذا العام هي اليابانية والبريطانية والأميركية والألمانية، وأن من أهم الشروط والمعايير أن تكون السيارات المشاركة أصلية لا يوجد عليها أيّة تعديلات، وبدون اكسسوارات.

وأكد أن المسابقة هذا العام أكبر وأشمل من العام الماضي، حيث تضاعفت أعداد السيارات المشاركة بجانب وضع مخطط تنظيمي لعرض السيارات، بالإضافة إلى عرض معلومات للسيارات المُقدمة تساعد الزوار في معرفة البيانات الفنية للسيارات.

وتشمل فئات الجوائز الممنوحة: المراكز الأول و الثاني و الثالث لفئة أجمل سيارة بالمهرجان، وكذلك فئات أفخم سيارة، أكبر سيارة، أصغر سيارة كلاسيكية، وأجمل سيارة كلاسيكية X4، وفئات الليموزين والسبورت والشاحنات، وأجمل سيارة تراثية، وأجمل سيارة صالون.

ويشارك في المسابقة الكثير من الهواة الذين يقتنون مجموعة متميزة من هذا النوع من السيارات التي تفوق قيمتها حالياً عشرات أضعاف قيمتها الحقيقية أو الأصلية.

يُذكر أنّ العديد من مقتني السيارات القديمة لا يستغنون عن أي من سياراتهم، فمن الممكن أن يبيعوا أي من السيارات الحديثة بخسارة مادية، ولكن هذه السيارات تبقى غالية الثمن، حتى لو دُفع لهم فيها الكثير من المال، بسبب ندرة العثور عليها أو مثيلها مرّة أخرى.

كما تمتاز السيارات الكلاسيكية بدقة ومهارة صُنع بعضها، حيث أنّ قوتها تفوق قوة أحدث أنواع وموديلات السيارات الحديثة، إضافة إلى وزن السيارة والمساحة الداخلية، كما أنها تحتوي على محركات جبارة قوية يستطيع الإنسان العادي تمييزها ومعرفتها سواء من حيث الصوت أو الشكل.