الصين تطلق شرارة كسر الهيمنة الأميركية على النظام المالي العالمي

حلم يتحول الى حقيقة

بكين - قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية الجمعة، إنه تم تأسيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية رسميا ومن المتوقع أن يبدأ عملياته في أوائل 2016.

ونقل التلفزيون الرسمي عن وزير المالية لوه جي وي قوله إن تأسيس البنك الآسيوي جاء بعد مصادقة 17 عضوا مؤسسا يمثلون ما يزيد قليلا عن 50 بالمئة من رأس المال المساهم به على اتفاق بشأن البنك.

وذكر التلفزيون أن البنك سيقيم مراسم افتتاحه في منتصف يناير/كانون الثاني وسينتخب رئيسه رسميا.

ونقل التلفزيون عن رئيس البنك المنتخب جين لي تشون قوله، إن البنك سيركز في البداية على تمويل مشروعات في مجالات الكهرباء والنقل والبنية التحتية الحضرية في آسيا.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ اقترح تأسيس البنك قبل أقل من عامين وصار المصرف أحد أكبر النجاحات التي حققتها الصين على صعيد السياسة الخارجية.

ورغم معارضة واشنطن للبنك إلا أن عددا من حلفائها الرئيسيين مثل أستراليا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والفلبين وكوريا الجنوبية انضموا إليه.

وقال جين إن البنك سيعمل بشفافية ونزاهة وكفاءة مهونا من شأن المخاوف المتعلقة بالشفافية والمعايير التي تحكم المصرف البالغ رأسماله 50 مليار دولار.

وأبلغ جين وكالة شينخوا "لن يكون هناك تهاون مع الفساد."

وأضاف "المشروعات التي نستهدفها يجب أن تكون مستدامة من الناحية المالية والبيئية والاجتماعية."

وكان جين قال إن من المتوقع أن يقدم البنك الذي يعتبر منافسا محتملا للبنك الدولي والبنك الآسيوي للتنمية، قروضا تتراوح قيمتها الإجمالية بين عشرة مليارات و15 مليار دولار سنويا في أعوامه الأولى.

وأشار إلى أن البنك منفتح على انضمام أعضاء جدد وهو ما قد يقلص تدريجيا حصص الأعضاء الحاليين وحقوقهم التصويتية.

ويعد الاعلان عن انطلاق البنك بشكل رسمي في يناير/كانون الثاني 2016 براي محللين اقتصاديين وسياسيين الاشارة الأولى القوية لإنهاء عقود من الهيمنة الأميركية على النظام المالي العالمي، وهو ما يثير مخاوف واشنطن التي لم تخف على لسان عدد من مسؤوليها قلقها من النك الناشئ، لكنها سلمت في النهاية بالأمر الواقع خاصة بعد ان انضمت دول غربية حليفة للولايات المتحدة للبنك.

وتقود روسيا بكين جهود تأسيس مؤسسات مالية منافسة للمؤسسات المالية الأميركية في محاولة لتفكيك الهيمنة الأميركية على النظم المالية والاقتصادية.

واثار تأسيس الصين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية خلافات بين الولايات المتحدة وحلفائها الرئيسيين مثل بريطانيا وألمانيا وايطاليا وغيرها من الدول الحليفة التي سارعت للانضمام إلى البنك الناشئ فور اعلان الصين قبل فترة عن بداية تسجيل العضوية للراغبين في أن يكونوا عضوا مؤسسا فيه.