السيارة الطائرة 'تي في اكس'.. حلم يتحول الى حقيقة

لا تحتاج لمدرج خاص للإقلاع

واشنطن - وافقت إدارة الطيران الاتحادية في الولايات المتحدة على الرحلات الجوية التجريبية في أجوائها لسيارة 'تي في اكس' السيارة الطائرة.

وكشفت "تاريفاغا" الشركة المصنعة للسيارة ومقرها ماساتشوستس عن المنتج في العام 2011 عندما كانت قيد التطوير.

والسيارة الطائرة "تي في اكس" مصممة كمثيلاتها من السيارات من ناحية الشكل والقيادة وتتسع لأربعة أشخاص، بالإضافة إلى قدرتها على التحليق والإقلاع والهبوط.

وصممت السيارة بجناحين قابلين للطي إلا أن المميز فيها هو عدم حاجتها لمدرج خاص للإقلاع، حيث يمكنها الطيران من أي مكان، وذلك بفتح جناحيها المزودين بمراوح والاقلاع بشكل عمودي كطائرات الهيلوكوبتر.

وتحتوي السيارة الطائرة على محرك هجين لعملية التحليق، حيث تعمل محركات كهربائية مع محرك بالوقود بقوة 300 حصان لتوفير الطاقة الكهربائية للسيارة وشحن البطارية.

ويتم التوجيه الجوي بواسطة مراوح أنبوبية في الخلف، في حين يمكنها الطيران بسرعة كبيرة والتحليق لمسافة تصل إلى 500 ميل.

وطالما ظل تصنيع مركبة شخصية طائرة من الاحلالم صعبة المنال والبعيدة عن الواقع.

ونجح مهندس هولندي لهندسة البرمجيات في الاقتراب خطوة من تحقيق الحلم بتصنيع مقعد طائر او مركبة طائرة رباعية الزوايا "كوادكوبتر" يستخدمها شخص واحد.

وصمم المهندس ثورستين كريغينز مركبته الرباعية لتنقل الراكب دون تحكم يدوي.. انها بمثابة سيارة أجرة طائرة.

ويقول كريغينز "تصوروا أن تستخدمها الحكومات كوسيلة انتقال.. بواسطة هاتف ذكي يستدعي المستخدم الطائرة دون طيار ويستقلها ويتوجه الى حيث يريد".

يوجد في "كوادكوبتر" 20 محركا تعمل ببطاريات الليثيوم أما جسم المركبة فهو مصنوع من سبيكة الالومنيوم. ويتحكم فيها نظام للطيران الآلي قادر على جعلها تحلق بشكل متزن.

وحتى الان تمكنت "كوادكوبتر" من البقاء في الجو عشر ثوان وهي تحمل راكبا. ويتفاوض المهندس مع هيئة الطيران الهولندية للحصول على تصريح بالتحليق. وهو عازم على اثبات ان ابتكاره الطائر آمن.

ويقول كريغينز "لا يتعلق الامر فقط بالتحديات التكنولوجية لكن بالوعي أيضا.. يجب ان يضع الناس ثقتهم في هذا الجهاز هذا مهم جدا وحتى يتحول الى حقيقة سيستغرق الامر 15 عاما او نحو ذلك".

وتنضم "كوادكوبتر" الى محاولات أخرى للوصول الى السيارات الطائرة شبيهة بما يظهر في مسلسل الرسوم المتحركة الأميركي "ذا جتسونز".

وعرضت شركة ميلوي التي تتخذ من بريطانيا مقرا نموذجا صغيرا آخر أسمته "الدراجة النارية الطائرة" التي يستقلها شخص واحد في معرض الطيران الذي أقيم في العاصمة الفرنسية باريس هذا العام.

ويجري الان تصنيع النسخة الكاملة بالتعاون مع وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).