تونس تمدد حالة الطوارئ لشهرين تحسبا لاعتداءات ارهابية

تعزيزات أمنية

تونس - أعلنت تونس الثلاثاء تمديد حالة الطوارئ في كامل البلاد لمدة شهرين في ظل استمرار التهديدات التي تواجهها من جماعات إسلامية متشددة.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان "قرر رئيس الجمهورية تمديد حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية لمدة شهرين بداية من 24 ديسمبر/كانون الأول إلى 21 فبراير/شباط 2016."

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد أعلن حالة الطوارئ عقب هجوم نفذه انتحاري على حافلة للحرس الرئاسي وسط العاصمة في 24 نوفمبر/تشرين الثاني أسفر عن مقتل 12 من حرس الرئاسة.

ويأتي تمديد حالة الطوارئ في ظل تحذيرات أطلقتها بلدان غربية من احتمال وقوع هجوم في تونس خلال احتفالات رأس السنة الميلادية والمولد النبوي، فيما أعلنت السلطات التونسية رفع درجة التأهب القصوى خلال المناسبتين تحسبا لاعتداءات ارهابية محتملة.

وكان متشددون قد شنوا ثلاث هجمات دامية استهدفت الأولى سياحا في متحف باردو بتونس العاصمة في مارس/آذار والثانية سياحا أجانب في منتجع بمدينة سوسة الساحلية في أكتوبر/تشرين الأول، فيما استهدف اعتداء ثالث حافلة للحرس الرئاسي في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتمنح حالة الطوارئ صلاحيات أكثر للحكومة ونفوذا أكبر للجيش والشرطة وتمنع أي تجمعات أو مظاهرات أو احتجاجات، كما تتيح للجيش الانتشار في المدن.