واتساب يعد العدة لإطلاق مكالمات الفيديو

تجارب سرية

واشنطن - يستعد واتساب لمواكبة عصر تطبيقات التراسل بإدماج خدمة مكالمات الفيديو، مع احتدام منافسة تيليغرام.

ونشر موقع ألماني مُختص بالتكنولوجيا الاثنين بنشر صور لنسخة واتساب على آيفون تدعم مكالمات الفيديو.

ويرجح الخبراء ان تكون الصور لتجارب تجريها الشركة تمهيدا لإطلاق الخدمة.

والصور المتداولة تظهر نسخة تحمل الرقم 2.12.16.2 من التطبيق، في حين ان النسخة المتوفرة حاليًا لجميع مُستخدمي آيفون داخل متجر آب ستور تحمل الرقم.2.12.1.

وتوضح الصور مُكالمات فيديو بشكل يُشبه واجهة الاتصال في تطبيقات مثل فيس تايم أو سكايب.

وتظهر أزرار للاختيار بين الكاميرا الأمامية أو الخلفية، مع عرض حي لصورة المُتصل بشكل مُصغّر، وعرض حي لصورة المُتصل به بوضع ملئ الشاشة.

ويروكز التصميم الجديد على اللون الأخضر مع عرض المحادثات الجارية حاليًا على هيئة تبويبات مثل المُستخدمة في مُتصفحات الإنترنت ليتمكن المُستخدم من الانتقال فيما بينها بسهولة أكبر.

ولا يُعرف حتى الآن الموعد الرسمي لإطلاق هذه الميّزة أو توفير التحديث الجديد.

ويتوقع المراقبون توفر الميزة على انظمة تشغيل ابل قبل غيرها، اذ دأبت واتساب على اطلاق خصائصها الجديدة على نحو تدريجي.

وفي 2013 اطلق واتساب تحديثاً لتطبيق التراسل الفوري عبر الإنترنت الخاص بنظام "ويندوز فون"، يجلب خاصية البدء في المكالمات الصوتية.

وكان تطبيق واتساب قد ظهر لأول مرة في العالم عام 2009، الا أنه سرعان ما تحول الى أحد أهم تطبيقات المحادثة المجانية المتوافقة مع الهواتف الذكية، الى جانب فايبر وتانغو وكاكاو والعديد من التطبيقات الأخرى المشابهة.

ووصل عدد مستخدمي التطبيق في 2015 الى 900 مليون مُستخدم نشط شهريا.

وفي الآونة الأخيرة شدد تيليغرام، الذي يتيح مكالمات الفيديو، الخناق على واتساب بالسماح بإنشاء قنوات خاصة تبث أخبارا، وهو ما يمثل فرصة كبيرة للقنوات والمواقع الإخبارية للوصول إلى المستخدم بشكل مباشر على هواتفهم الذكية.

والخطوة عدها راقبون تفوقا واضحا للتطبيق على منافسه الذي لا يتيح مثل تلك الخاصية، ويهتم بشكل أكبر بفكرة التراسل الشخصي ومجموعات الدردشة، لا بمنصات القنوات.

يذكر انه عقب إعلان فيسبوك عن صفقة شراء واتسآب، اعلن تيليغرام ماسنجر عن زيادة كبيرة في عدد مستخدميه.

وأظهرت تعليقات عدد من المستخدمين الجدد للتطبيق على متجر "غوغل بلاي"، أنهم اختاروا تيليغرام ماسنجر كبديل لتطبيق واتس آب عقب علمهم بصفقة استحواذ فيسبوك عليه.

وتزايدت مخاوف مستخدمي واتسآب من انعدام الخصوصية عقب انتقال خدمة التراسل الفوري للعمل تحت إدارة فيسبوك، وذلك بسبب السمعة غير الجيدة التي تحظى بها الشبكة الاجتماعية في هذا الشأن.