فيتامين 'د' يلطف أعراض القولون العصبي

المتلازمة تؤرق ربع سكان الارض

لندن - أفادت دراسة بريطانية حديثة بأن مكملات فيتامين "د" قد تساعد في تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي، التي تؤثر على ما بين 9 إلى 23 بالمئة من الأشخاص حول العالم.

وأوضح الباحثون بجامعة شيفيلد البريطانية أن الكثير ممن يعانون من متلازمة القولون العصبي لديهم نقص في مستويات فيتامين "د"، ونشروا نتائج دراستهم الإثنين في "المجلة البريطانية للجهاز الهضمي".

الباحثون أضافوا أن أعراض متلازمة القولون العصبي تتمثل في مزيج من الإسهال والإمساك والانتفاخ والحاجة الملحة لاستخدام المرحاض، وظهور مخاط أبيض وأصفر في البراز، والإحساس بعدم خروج البراز بشكل كامل.

والقولون أو ما يسمى بالأمعاء الغليظة، هو جزء من الأمعاء يصل بين الأمعاء الدقيقة والمستقيم ثم الشرج، ووظيفته الأساسية هي امتصاص الماء والغذاء المفيد والأملاح من الطعام المهضوم جزئياً القادم من الأمعاء الدقيقة.

وأشار الباحثون إلى أن الغموض لا يزال يحيط بالظروف التي تتطور فيها متلازمة القولون العصبي، على الرغم من ارتباطها بالعوامل الغذائية وزيادة الضغوط العصبية.

وأظهرت التجارب التي أشرف عليها البروفيسور برنارد كوروف من جامعة شيفيلد على 52 شخصًا، أن 82 بالمئة ممن يعانون من متلازمة القولون العصبي لديهم نقص في مستويات فيتامين "د".

ويعتزم الباحثون إجراء تجربة سريرية أكبر وأكثر تحديدًا، لكشف العلاقة بين مكملات فيتامين "د" وتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن الأفراد الذين يعانون من نقص فيتامين "د" أكثر عرضة للإصابة بمرض انفصام الشخصية، والزهايمر والتوحد، بالإضافة إلى التهاب الأمعاء وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والكلى.

والشمس هي المصدر الأول والآمن لفيتامين "د"، فهي تعطي الجسم حاجته من الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لإنتاج الفتيامين، ويمكن تعويض نفص فيتامين "د"، بتناول بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية كالسالمون والسردين والتونة، وزيت السمك وكبد البقر والبيض، أو تناول مكملات فيتامين "د" المتوافرة.