ترامب يرد على ثناء بوتين بالدفاع عنه في قضية اغتيال صحفيين

مجاملة بمجاملة

واشنطن- دافع الملياردير الاميركي دونالد ترامب الاحد عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي وصفه هذا الاسبوع بأنه "رجل لامع"، وذلك في مواجهة من يتهمونه بالتخطيط لقتل صحافيين.

وقال ترامب لقناة 'اي بي سي' "اذا قال بوتين اني لامع وامورا اخرى لطيفة جدا فأنا اقبل الاطراء باسم بلادنا لأنه من الايجابي ان نقيم علاقات جيدة مع روسيا".

ودافع رجل الاعمال الذي بات منذ الصيف الخيار الاول للناخبين الجمهوريين للاقتراع الرئاسي للعام 2016، طويلا عن الرئيس الروسي امام مراسل القناة جورج ستيفانوبولوس الذي اكد انه يشتبه في ان يكون بوتين متورطا في قتل الصحافية الروسية آنا بوليتكوفسكايا في 2006.

وقال ترامب "هناك ادعاءات بالطبع سمعتها لكن احدا لم يثبت انه قتل اشخاصا".

واضاف "لنكن منصفين مع بوتين. تقولون انه قتل اشخاصا. لا اعلم شيئا عن هذا الموضوع. هل يمكنكم اثبات ذلك؟ ما اسماء الصحافيين الذين قتلهم؟".

وتابع "لو قام فعلا بذلك لكان الامر فظيعا لكن لم ار اي دليل على قتله صحافيين"، مؤكدا ان بوتين "ينفي تماما انه قتل صحافيين. ينفي ذلك نفيا قاطعا".

وتبادل "الغزل" بين بوتين وترامب يتناقض مع السياسة الاميركية وخصوصا نهج الجمهوريين الذين يصفون بوتين بالعدو الاكبر للبلاد على الساحة الدولية وينتقدون تخاذل باراك اوباما في النزاعين الاوكراني والسوري.

وعلق ميت رومني المرشح الجمهوري الذي هزم في الاقتراع الرئاسي عام 2012 على تويتر بالقول "المفارقة المهمة : المارق بوتين يقتل صحافيين ومعارضين اما رؤساؤنا فيقتلون ارهابيين ومقاتلين اعداء".

وقال الجمهوري جيب بوش الاحد "نفوذنا يتراجع في العالم ونفوذ بوتين يزداد. ليس حليفا انه ديكتاتور".

وعلى خلاف أراء معظم زعماء العالم الغربي والعربي، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي أن أبرز المرشحين الجمهوريين للرئاسة الأميركية دونالد ترامب "رجل لامع وموهوب" و"هو المرشح المفضل بلا منازع في السباق الرئاسي"، بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية. وقال بوتين بعد مؤتمره الصحافي السنوي بحضور أكثر من 1400 صحافي روسي وأجنبي إن "هذا الرجل لامع ولديه موهبة كاملة من دون أدنى شك".

وأضاف أنه "لا يعود الأمر إلينا في تحديد صفاته، لكنه الأفضل بلا منازع في السباق الرئاسي".

واعتبر الرئيس الروسي خلال حديثه عن الملياردير الأميركي (69 عاما) الذي أطلق تصريحات عنصرية وعادية للمسلمين وبصفة خاصة للاجئين السوريين وزاد من في الفترة الأخيرة من وتيرة خطاباته الاستفزازية، أن "طريقته في الكلام التي سمحت له في زيادة شعبيته" لا تقلق روسيا.

وأكد أنه "على استعداد لتطوير العلاقات مع واشنطن" بمجرد انتخاب رئيس جديد للولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وأضاف بوتين أن دونالد ترامب "قال إنه يأمل بمستوى آخر من العلاقات علاقات أوثق وأعمق مع روسيا، فكيف لا نرحب بهذا؟ بالطبع نرحب به".

واعلن ترامب في أكتوبر/تشرين الأول أنه من المحتمل أن يتفق كثيرا مع فلاديمير بوتين، معتبرا أن "جزءا كبيرا من المشكلة بين أوكرانيا والولايات المتحدة هو أن فلاديمير بوتين لا يحترم على الإطلاق الرئيس باراك أوباما".