القطاع الخاص السعودي يواكب جهود بلاده لدعم اقتصاد مصر

العرب لتعويض السياحة الدولية

دبي - قال وزير السياحة المصري هشام زعزوع إن رجل أعمال سعوديا يجري مباحثات مع الحكومة المصرية لإقامة منتجع سياحي في مدينة شرم الشيخ بأربعة مليارات دولار.

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية في تقرير لها نشر الأحد إن الوزير امتنع عن الإفصاح عن هوية رجل الأعمال لكنه قال إن المشروع سيكون "أكبر منتجع سياحي استثماري في شرم الشيخ" الواقعة على البحر الأحمر.

ولم يحدد الوزير المستوى الذي وصلت إليه هذه المباحثات.

وعانى قطاع السياحة المصرية من الاضرابات السياسية التي أعقبت انتفاضة 2011 وتضررت السياحة بعد حادث سقوط الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء في أكتوبر تشرين الأول الماضي ومقتل 224 شخصا كانوا على متنها.

وكان جهاز الأمن الاتحادي في روسيا، قال إن قنبلة تسببت في اسقاط الطائرة وهو ما أكدته بريطانيا والولايات المتحدة. وقالت مصر في وقت سابق من الشهر إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أي عمل تخريبي.

ومنذ الحادث أوقفت بعض شركات الطيران رحلاتها إلى شرم الشيخ.

واستثمرت السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة مليارات الدولار لدعم الاقتصاد المصري.

والأسبوع الماضي، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بمساعدة مصر في تلبية احتياجاتها البترولية على مدى السنوات الخمس المقبلة وزيادة الاستثمارات السعودية هناك لتصل إلى أكثر من 30 مليار ريال (ثمانية مليارات دولار).

كما امر الملك سلمان أن يتم الإسهام في توفير احتياجات مصر من البترول لمدة خمس سنوات.

وأمر الملك سلمان بدعم حركة النقل في قناة السويس من قبل السفن السعودية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية في وقت سابق ان اجتماعا للمتابعة بين البلدين سيعقد في الرياض في الخامس من يناير/كانون الثاني.

وكانت مصر والسعودية أصدرتا في يوليو/تموز ما سمي إعلان القاهرة حيث تعهدتا بالعمل معا في قضايا الدفاع وتحسين التعاون الاستثماري والتجاري.

وقال زعزوع إنه يعتزم تعويض تراجع نشاط السياحة الدولية عبر تشجيع السياحة الداخلية والسياحة العربية الوافدة ولاسيما من السائحين الخليجيين الأثرياء.

ولقت الوزير إلى أن نحو 450 ألف سائح سعودي زاروا مصر حتى 30 نوفمبر/تشرين الثاني هذا العام مقارنة مع 400 ألف قبل عام.

وكانت الخطوط الجوية السعودية قالت في نوفمبر/تشرين الثاني إنها تعتزم زيادة رحلاتها من المملكة إلى شرم الشيخ اعتبارا من فبراير/شباط 2016.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني نقل عن وزير الإعلام الكويتي قوله إن الخطوط الجوية الكويتية ستطلق رحلات إلى شرم الشيخ من أول ديسمبر كانون الأول لدعم السياحة المصرية.

وكانت مصر قد تلقت تعهدات قيمتها الاجمالية 12 مليار دولار من حلفاء عرب خليجيين في مؤتمر استثماري عقد في منتجع شرم الشيخ في مارس/اذار.

وأودعت دول عربية خليجية حوالي ستة مليارات دولار لدى البنك المركزي المصري للمساعدة في تعزيز احتياطياته من النقد الاجنبي التي شهدت هبوطا حادا. وباقي المبلغ سيكون في صورة استثمارات معظمها ما زال قيد التفاوض.