برشلونة يكتب المجد في اليابان

لقب تاريخي لبرشلونة

يوكوهاما (اليابان) - احرز برشلونة الاسباني بطل اوروبا لقب بطولة العالم للاندية في كرة القدم في اليابان، بفوزه على ريفر بلايت الارجنتيني بطل اميركا الجنوبية 3-صفر الاحد على ملعب هيروشيما الدولي في المباراة النهائية.

وسجل ليونيل ميسي (36) والاوروغوياني لويس سواريز (49 و68) الاهداف.

وهو اللقب الثالث لبرشلونة في البطولة وهو رقم قياسي بعد عامي 2009 على حساب استوديانتيس الارجنتيني (2-1 بعد التمديد و2011 على حساب سانتوس البرازيلي (4-صفر) بقيادة مدربه ولاعب وسطه السابق جوسيب غوارديولا.

وكان برشلونة يتساوى في عدد مرات احراز اللقب مع كورنثيانز البرازيلي المتوج في 2000 و2012 في النسخة الجديدة للبطولة التي انطلقت عام 2000 واصبحت ثابتة منذ 2005، علما بان البطولة بنظامها القديم كأس انتركونتيننتال كانت تجمع بين بطلي القارتين الاوروبية والاميركية الجنوبية (مباراتان ذهابا وايابا بين 1960 و1979، ثم مباراة واحدة من 1980 الى 2004).

كما هو اللقب الخامس لبرشلونة هذا العام بعد رباعيته في الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا والكأس السوبر الاوروبية (افلتت منه الكأس السوبر المحلية).

في المقابل، فشل ريفر بلايت، بطل كوبا ليبرتادوريس لاندية اميركا الجنوبية الذي تخطى سانفريتشي هيروشيما الياباني بصعوبة في نصف النهائي (1-صفر)، ان يصبح اول فريق ارجنتيني يرفع الكأس بعد ثلاثي البرازيل كورينثيانز (2000 و2012) وساو باولو (2005) وانترناسيونال (2006).

وسبق لريفر بلايت ان توج بلقب المسابقة بنظامها القديم، كأس انتركونتيننال التي كانت تجمع بين بطلي القارتين الاوروبية والاميركية الجنوبية (مباراتين ذهابا وايابا بين 1960 و1979، ثم مباراة واحدة من 1980 الى 2004)، عام 1986 على حساب ستيوا بوخارست الروماني، وكان يأمل ان يضيف اللقب بالنظام الجديد من اجل اكمال عامه الرائع بقيادة مدربه ولاعبه السابق مارسيلو غاياردو الذي قاده لاحراز كأس ليبرتادوريس وكأس اميركا الجنوبية والكأس السوبر الاميركية الجنوبية.

وكان ريفر بلايت خسر ايضا نهائي البطولة بنظامها السابق عام 1996 امام يوفنتوس الايطالي حين كان غاياردو لاعبا في الفريق قبل 19 عاما.

وخاض برشلونة المباراة بتشكيلته الكاملة بعودة المصابين الارجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا اللذين غابا عن مباراة دور الاربعة امام غوانغجو الصيني بطل اسيا 3-صفر.

ووجد برشلونة ونجومه الثلاثة صعوبة في فرض اسلوب لعبهم بسبب التنظيم الدفاعي للاعبي ريفر بلايت فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل باستثناء تسديدتين قويتين لميسي الاولى من ذاخل المنطقة تصدى لها الحارس مارسيلو باروفيرو على دفعتين (26) والثانية من ركلة حرة مباشرة من 25 مترا ابعدها الحارس باروفيرو الى ركنية (32).

في المقابل، اعتمد ريفر بلايت على الضغط القوي على لاعبي برشلونة والهجمات المرتدة التي شكلت خطورة على مرمى الحارس الدولي التشيلي كلاوديو برافو اثر تسديدتين قويتين للوكاس الاريو.

ومنح ميسي التقدم لبرشلونة من هجمة قادها بنفسه ومرر كرة الى البرازيلي داني الفيش في الجهة اليمنى فرفعها الاخير داخل المنطقة الى مواطنه نيمار فهيأها برأسه الى "البرغوث" الارجنتيني الذي احتضنها بتمويه جسدي رائع متلاعبا بمدافعين وتابعها بيسراه على يسار الحارس (36).

وعزز سواريز تقدم برشلونة بالهدف الثاني عندما تلقى كرة خلف الدفاع في منتصف الملعب من سيرجيو بوسكتس فانطلق بسرعة وانفرد بالحارس باروفيرو قبل ان يسددها بيمناه داخل المنطقة (49).

واضاف سواريز الهدف الثالث بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من نيمار (68).

وهو الهدف الخامس لسواريز في البطولة بعد ثلاثيته في مرمى غوانغجو في نصف النهائي.

ورفع سواريز رصيده الى 24 هدفا في 24 مباراة خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم.

وكاد غونزالو مارتينيز يسجل هدف الشرف من تسديدة قوية من خارج المنطقة ردها القائم الايسر (84).

سان فريتشي هيروشيما ثالثا

واحرز سان فريتشي هيروشيما الياباني المركز الثالث بتغلبه على غوانغجو الصيني بطل اسيا 2-1.

وتقدم غوانغجو مبكرا بهدف للبرازيلي باولينيو جونيور في الدقيقة الرابعة، بيد ان مواطنه دوغلاس قلب تخلف فريقه الى فوز بهدفين بكرتين رأسيتين في الدقيقتين 70 و83.

وبات سان فريتشي هيروشيما ثالث فريق ياباني يحتل المركز الثالث في المونديال بعد اوراوا رد دايموندز 2007 وغامبا اوساكا 2008.

في المقابل، هي المرة الثانية التي يحتل فيها غوانغجو، بطل اسيا على حساب الاهلي الاماراتي، المركز الرابع في البطولة العالمية بعد نسخة 2013في المغرب عندما شارك للمرة الاولى في تاريخه في المسابقة بعد تتويجه باللقب الاسيوي للمرة الاولى ايضا.