حمامات دم في مدينتي أشباح جنوب تركيا

عشرة الاف جندي في المدينتين

دياربكر (تركيا) - قتل مئة وشخصان يعتقد انهم من حزب العمال الكردستاني اثناء عملية عسكرية واسعة مستمرة منذ خمسة ايام في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، بحسب ما أعلن مصدر أمني محلي الاحد.

واكد المصدر نفسه مقتل جنديين وخمسة مدنيين على الاقل في المعارك.

وقد شن الجيش التركي الاربعاء الماضي عملية واسعة مشتركة مع القوات الخاصة في الشرطة بهدف اخراج ناشطي حزب العمال الكردستاني من بعض المدن.

وتمت تعبئة عشرة الاف عنصر في الاجمال مدعومين بدبابات لهذا الهجوم غير المسبوق بحجمه على مدينتي جيزري وسيلوبي الواقعتين في محافظة سرناك والقريبتين من الحدود السورية والعراقية، علما بان المدينتين تخضعان لحظر التجول.

وافادت حصيلة سابقة للجيش عن مقتل 70 ناشطا.

وقام قائد القوات المسلحة الجنرال خلوصي اكار بتفقد قواته السبت في المنطقة حيث اطلع على مدى تقدم العملية.

وبعد مرور اكثر من سنتين على وقف اطلاق النار تجددت المعارك الدامية الصيف الماضي بين القوات التركية وحزب العمال الكردستاني المتمرد ما ادى الى توقف محادثات السلام التي بدأت في 2012 لوضع حد للنزاع المستمر منذ 1984.

وقد استغل ناشطو حزب العمال الكردستاني خاصة الشبان فترة الهدوء لسنتين لترسيخ وجودهم في المدن وحفروا الخنادق ونصبوا الحواجز لمنع دخول قوات الامن، ما ادى الى شلل الحركة في هذه المدن وارغم عشرات الاف السكان على الهرب من المعارك.

وعلى اثر فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات التشريعية في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر، اكد الرئيس الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان مجددا رغبته في "استئصال" حزب العمال الكردستاني.

واثارت هذه العمليات استنكار العديد من المعارضين السياسيين وقسم من المجتمع المدني.