'حرب النجوم' في طريق مفتوح نحو حصد كل الانتصارات الممكنة

البيت الابيض تحت السيطرة

سان فرانسيسكو (كاليفورنيا) - بعد تحطيمه الرقم القياسي لإيرادات اليوم الاول، يتجه فيلم "ذا فورس أويكنيز" أحدث أجزاء سلسلة أفلام "حرب النجوم - ستار وورز" نحو تحقيق إيرادات قدرها 125 مليون دولار في دور العرض بالولايات المتحدة وكندا وقد تصل إلى 225 مليون دولار بحلول الأحد محطمة رقما قياسيا في أسبوع العرض الأول.

وفيما يحقق الفيلم انتصارات في كل انحاء العالم بما في ذالك البيت الابيض، أظهرت مؤشرات شركة والت ديزني منتجة الفيلم في ساعة متأخرة الجمعة أن إيرادات الفيلم ربما تتجاوز المبلغ القياسي الذي سجله فيلم "جوراسيك وورلد" في يونيو/حزيران والبالغ 208.8 مليون دولار.

وقالت الشركة إن دور السينما أضافت عروضا جديدة لتلبية "طلب غير مسبوق".

وتهافت هواة أفلام "ستار ووزر" أو "حرب النجوم" على مشاهدة أول فيلم في هذه السلسلة منذ عشر سنوات. وفاقت مبيعات التذاكر مساء الخميس والجمعة الأرقام القياسية السابقة التي سجلها آخر فيلم من سلسلة (هاري بوتر) في 2011.

وطرح الفيلم للعرض في 44 بلدا خارج أميركا الشمالية وحقق إيرادات بلغت 72.7 مليون دولار إجمالا حتى الخميس.

والى حد الان، حطم الفيلم الرقم القياسي لإيرادات أول ليلة من عرضه بالولايات المتحدة وكندا حيث بلغت 57 مليون دولار مدعوما بإشادة واسعة وحماسة للجمهور الذي يتوق لمشاهدة أول نسخة من هذه السلسلة في عشر سنوات.

وتجاوز "صحوة القوة" الرقم القياسي السابق لمبيعات أول يوم عرض والتي سجلت باسم النسخة الأخيرة من "هاري بوتر" في 2011 التي جنت إيرادات بلغت 43.5 مليون دولار.

وقالت والت ديزني إن مبيعات التذاكر العالمية خلال اليومين اقتربت من 130 مليون دولار. وافتتح الفيلم في 12 سوقا عالمية الأربعاء.

وهذا هو الفيلم السابع في سلسلة "ستار وورز" التي ابتدعها جورج لوكاس عام 1977. واشترت ديزني شركة لوكاس فيلم منتجة "ستار وورز" مقابل أربعة مليارات دولار عام 2012 وأنفقت أكثر من 200 مليون دولار لإنتاج "فورس أويكينز".

ومع هذا تراجعت أسهم الشركة 3.8 في المئة الجمعة بعد أن خفض ريتش غرينفيلد المحلل في "بي.تي.آي.جي" تقييمه لسهم ديزني إلى "محبذ بيعه" من "محايد". وقال غرينفيلد إن نجاح "فورس أويكينز" لن يعوض أثر خسائر المساهمين في شبكة "إي.إس.بي.إن".

أما أنتوني ديكليمنت المحلل في نومورا سكيوريتز والذي يوصي بشراء سهم ديزني فقال إنه بات أكثر ثقة بعد أن رأى أن الفيلم يمكن أن يصبح صاحب أعلى إيرادات على الإطلاق. وصاحب الرقم القياسي الحالي هو "أفاتار" بواقع 2.8 مليار دولار.

والسبت في حدث فريد من نوعه، ظهر جنود "قوات العاصفة"، وهم من شخصيات الفيلم الشهير برفقة المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنست، فور إنهاء الرئيس الأميركي باراك أوباما، مؤتمره الصحفي الأخير لعام 2015 الجمعة، في البيت الأبيض.

كان أوباما بدأ واختتم المؤتمر الصحفي بالحديث عن فيلم "حرب النجوم"، إذ قال: "مساء الخير للجميع، من الواضح أن هذا ليس الحدث الأهم الذي يشهده البيت الأبيض. فاليوم سيُعرض فيلم حرب النجوم، لذا سأحاول أن تكون كلمتي مقتضبة".

وبعد حوالي ساعة من الإجابة على أسئلة الصحفيين عن سجل الإدارة الأميركية خلال عام 2015 فيما يخص مختلف القضايا، أنهى أوباما المؤتمر بالقول "حسنًا.. الآن يجب أن أغادر كي أشاهد فيلم حرب النجوم، شكرًا لكم".

وحضر الرئيس الأميركي عرضا خاصا للفيلم برفقة ما تُسمى بـ"العائلات الذهبية"، وهى عائلات وأطفال الجنود الأميركيين الذين لقوا مصرعهم في أرض المعارك وهم يخدمون بلادهم.

وما أن أنهى الرئيس الأميركي المؤتمر الصحفي حتى فاجأ المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنست، الصحفيين بظهوره برفقة 2 من جنود "قوات العاصفة"، في الغرفة الإعلامية بالبيت الأبيض، وذلك بهدف التقاط الصور لهذا الحدث وتحية "العائلات الذهبية" التي جاءت لحضور العرض الخاص للفيلم.

وتعود سلسلة أفلام "حرب النجوم" إلى جذورها في الجزء السابع مع شخصياتها الشهيرة هان سولو ولوك سكايووكر والأميرة ليا ومع الممثلين الأصليين وفي مقدمتهم هاريسن فورد.

وتدور أحداث القصة في "زمن بعيد جداً وفي مجرة بعيدة، حيث يقوم "تحالف الثوار" بالبحث عن الحرية بقيادة الأميرة ليا.

ويخططون لتدمير محطة "نجم الموت الفضائية"، التي تم إنشاؤها من قبل الإمبراطورية المجرية.

ويدخل في وسط الصراع مزارع يحصل من غير قصد على مخطط سرقة نجم الموت.