مورينيو ينوي العودة الى العمل باسرع وقت ممكن

مورينيو باق في لندن

لندن - قرر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو البقاء في لندن رغم تخلي تشلسي الانكليزي عن خدماته، وذلك بحسب ما كشفت الوكالة التي تمثله السبت.

وكشف المدرب البالغ من العمر 51 عاما بانه ينوي العودة الى العمل باسرع وقت ممكن، لكنه سيمضي وقته حاليا بمساعدة "الاصدقاء" في مهنة التدريب الصعبة.

وقال بيان وكالة "سي اي اي": "لن يأخذ اجازة من العمل، لا يشعر بالتعب ولا يحتاج اليها (الاجازة)، انه ايجابي للغاية وهو يتطلع منذ الان الى المستقبل".

وواصل: "بسبب عشقه لكرة القدم، سترون جوزيه في ملاعب كرة القدم، يعمل ويساند اصدقائه. لن يحضر اي مباراة رفيعة المستوى لانه يريد احباط اي تخمينات بشأن مستقبله. جوزيه باق في لندن ويأمل وعائلته ان يحظوا بفرصة القيام بذلك دون التطفل على حياتهم الشخصية".

وتابع البيان: "لن يتحدث جوزيه عن وضعه الحالي بالنسبة للمستقبل المنظور. يطلب من وسائل الاعلام احترام رغبته".

واعلن تشلسي انه انفصل عن مورينيو بالتراضي، لكن بيان الوكالة التي تمثل المدرب البرتغالي يظهر بان الانفصال لم يكن بالتراضي على الاطلاق، حيث قال: "خلال مسيرته، اتخذ جوزيه في بعض الاحيان قرار الرحيل عن فريقه، لكن تشلسي هو الفريق الوحيد الذي اتخذ قرار التخلي عنه. كل مرة تشكل بالنسبة له نهاية حقبة وفرصة لبداية اخرى جديدة. يأمل جوزيه بان يكون مستقبله بعد تشلسي ناجحا كما كانت الحال عندما ترك النادي في المرة الاولى عام 2007".

وكانت المغامرة الاولى لمورينيو في تشلسي بين 2004 و2007 انتهت بشكل مماثل لكن بسبب خلافاته الشخصية مع مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش الذي تغاضى عن انجازات البرتغالي الذي قاد الـ"بلوز" الى لقب الدوري مرتين وكأس الرابطة مثلهما والكأس مرة واحدة، وقرر التخلي عنه.

انتقل بعدها مورينيو للاشراف على انتر ميلان الايطالي الذي توج معه بثلاثية الدوري والكأس ودوري ابطال اوروبا عام 2010 قبل الانتقال الى ريال مدريد الاسباني حيث توج ايضا بلقب الدوري وصولا الى العودة مجددا لتشلسي في صيف 2013.

ومرة اخرى، تحول مورينيو من بطل قاد الفريق الى ثنائية الدوري والكأس الموسم الماضي، الى المدرب السابق لتشلسي وهذه المرة بسبب النتائج المخيبة حيث خسر الفريق اللندني 9 من مبارياته الـ16 الاولى في الدوري، اخرها الاثنين الماضي امام ليستر سيتي المتصدر 1-2 وقبلها على ارضه امام بورنموث الصاعد هذا الموسم الى الدرجة الممتازة صفر-1.

وهذه المرة الاولى التي يخسر فيها مورينيو (52 عاما) تسع مباريات خلال موسم باكمله وليس في 16 مباراة وحسب، وذلك خلال مسيرته التدريبية التي بدأت مع بنفيكا (2000) ثم يونياو دي ليريا (2001-2002) وبورتو (2002-2004) وتشلسي (2004-2007 ثم 2013-2015) وانتر ميلان الايطالي (2008-2010) وريال مدريد الاسباني (2010-2013).

والمفارقة ان مورينيو ودع تشلسي بعد ان خسر امام ليستر، الفريق الذي يشرف عليه الايطالي كلاوديو رانييري، المدرب الذي اضطر لترك النادي اللندني في صيف 2004 من اجل افساح الطريق امام وصول مورينيو المتوج في ذلك الموسم بلقب دوري الابطال مع بورتو.