أكبر جائزة عالمية لتصوير الحياة البرية بمبادرة إماراتية

باقة من المصورين من الخليج العربي

ابوظبي - أعلنت شبكة قنوات دبي عن إطلاق البرنامج الوثائقي الجديد "هيبا سفاري – كينيا 2015" عبر قناة دبي الأولى وقناة سما دبي، ضمن تعاونها الأول مع جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي.

وستسند شبكة قنوات دبي أكبر جائزة عالمية لتصوير الحياة البرية للفائز.

وباتت الصورة في عالمنا اليوم، بكافة اشكالها "الثابتة كالتصوير الفوتوغرافي او المتحركة كالتصوير التلفزيوني او السينمائي"، المعبّر الاول عن اهم الاحداث، والموثق الادق لأجمل التفاصيل واكثرها اهمية في حياتنا اليومية على كافة الاصعدة.

وأطلقت مدينة دبي "جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي" التي توصف بأنها الأغلى بالعالم والتي تحظى باقبال كثيف من انحاء العالم.

وتساهم جائزة الشيخ حمدان الدولية للتصوير الضوئي في تطوير فن التصوير واكتشاف وتشجيع الموهوبين في هذا المجال للمشاركة والتفاعل في مختلف الأنشطة المحلية والدولية.

وأخذت الجائزة على عاتقها مسئولية دعم المصورين الهواة والمحترفين على مستوى العالم، ومنحهم فرصة فريدة للمنافسة والتميز في هذه الحقل الفني.

ونظّمت شبكة قنوات دبي رحلة خاصة لتصوير الحياة البرية في محمية "ماساي مارا" في كينيا ضمّت عشرة مصورين محترفين من منطقة الخليج العربي.

وتحدث وسام كتكت المنتج المنفذ للبرنامج الجديد، عن فكرة "هيبا سفاري ـ كينيا 2015" من خلال جمع 10 مصورين من منطقة الخليج العربي في "أكبر جائزة عالمية لتصوير الحياة البرية"، مشيراً في الوقت نفسه إلى الصعوبات التي واجهت فريق العمل في منطقة "ماساي مارا" الكينية من ناحية فروق درجات الحرارة وصعوبة التنقل في المحمية الطبيعية.

والتشويق هو العامل الأول والأساسي لهذا البرنامج التلفزيوني والذي يرافق المصورين خلال رحلتهم التي تأتي تزامناً مع محور "الحياة البرية" وهو أحد محاور الدورة الخامسة من الجائزة والتي تأتي تحت عنوان "السعادة"، وذلك بالتعاون مع أحد الخبراء بمحميات كينيا وهو المصور ماجد سلطان الزعابي من الكويت، وتمّ دعوة مصورين من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة.

وأعرب أحمد سعيد المنصوري المدير العام للقنوات التلفزيونية والإذاعية في مؤسسة دبي للإعلام، عن سعادته بإطلاق البرنامج الجديد في إطار التعاون والتواصل الدائم بين مختلف المؤسسات والهيئات الثقافية والإبداعية.

ودعا المنصوري الجمهور إلى متابعة حلقات البرنامج الذي يعد أول تجربة تلفزيونية تخوضها شبكة قنوات دبي في مجال تسليط الضوء على مبادرة جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي.

وقال علي بن ثالث الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، إن البرنامج هو باكورة تعاون بين جائزة حمدان للتصوير وشبكة قنوات دبي ونتطلّع إلى مُستقبل هذه العلاقة الاستراتيجية التي ستُفضي إلى تثقيف المصورين المهتمين بالحياة البرية وتقدم لهم جرعة عملية واقعية حول هذا الميدان.

ووزعت الجائزة الاغلى في العالم في وقت سابق كتابها لفتح المجال أمام الراغبين في اقتناء الصور القيّمة والتعلم من تجارب المحترفين في المجال.

وأنهت إدارة جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي توزيع كتابها للدورة الثالثة "صنع المستقبل".

والإصدار الجديد يتضمن الأعمال التي فازت بالمراكز الأولى بمختلف المحاور والفئات في الدورة السابقة للمسابقة الدولية، إضافة إلى نبذة عن الجائزة ودورة "صنع المستقبل"، كما يحتوي على إحصائيات عامة عن الدورة وتوزيع المتنافسين على حسب الفئات العمرية والجنسيات وغيرها.

وتم توزيع أكثر من 1000 نسخة من هذا الإصدار على الفائزين والمشاركين المتأهلين للمراحل النهائية، إضافة إلى 38 نسخة وُزّعت على عدد من أندية وجمعيات التصوير الرائدة في الدولة.

وتم توزيع أكثر من 100 نسخة على أكبر بيوت ومعارض المقتنيات الفنية حول العالم لفتح المجال مستقبلاً أمام الراغبين في اقتناء الصور ذات القيمة الفنية العالية والتعلم من تجارب المحترفين في المجال.

وكانت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية قد أطلقت مسابقة التصوير الفوتوغرافي "كن مبدعاً عبر التصوير من جوالك" عبر موقع الانستغرام تزامناً مع معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية.