نيران التحالف تقتل عسكريين عراقيين على وجه الخطأ

وقوع الحادث أثناء التغطية على تقدم قوات برية

بغداد - فتح العراق والولايات المتحدة تحقيقا في الظروف التي ادت الى مقتل عشرة جنود عراقيين في ضربة جوية للتحالف غرب بغداد.

وقال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي السبت "الحادث مؤسف وقد خسرنا عشرة من جنودنا وقد فتحنا تحقيقا وسنعلن اسباب الحادث".

والجمعة اقرت قيادة القوات الاميركية في الشرق الاوسط (سنتكوم) بان عشرة جود "قتلوا او اصيبوا"، الا ان العبيدي قال ان مصدرا عسكريا بارزا اوضح السبت ان عشرة جنود قتلوا.

وقال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر السبت إن طائرة أميركية على ما يبدو نفذت بطريق الخطأ الضربة الجوية التي أسفرت عن مقتل أفراد أمن عراقيين قرب مدينة الفلوجة.

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي قال في وقت سابق السبت إن تسعة جنود عراقيين قتلوا في الضربة الجوية الجمعة.

ويقود الجيش الأميركي قوات التحالف الدولي التي توجه ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا حيث يسيطر التنظيم على مساحات كبيرة من الأراضي.

وقال العبيدي في مؤتمر صحفي إن الضربة نفذت عندما كانت قوات التحالف الجوية تغطي تقدم قوات برية عراقية قرب الفلوجة لأن الطائرات الهليكوبتر العسكرية العراقية لم تتمكن من التحليق لسوء الأحوال الجوية.

وقال كارتر إنه تحدث مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هاتفيا السبت لتقديم تعازيه مضيفا أنه يبدو أن طائرة أميركية نفذت الضربة الجوية.

وتابع للصحفيين أثناء زيارة له للشرق الأوسط "هذه هي المعلومات المتوفرة لدي الآن.. هو (العبادي) وأنا اتفقنا على أن هذه واقعة نأسف لها نحن الاثنان وأنه سيكون هناك تحقيق ولكن مثل هذه الأمور تحدث عندما نقاتل جنبا إلى جنب."

وألتقى كارتر بالعبادي الأسبوع الماضي خلال زيارة قصيرة إلى بغداد لتقييم وضع الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.