حلم طفولي بلقاء رونالدو يلامس الواقع من تحت الركام في بيروت

بلسم لجروح موجعة

مدريد - حقق نجم ريال مدريد الاسباني والمنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو حلم الطفل اللبناني حيدر مصطفى الذي فقد والديه في التفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف الشهر الماضي منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت واسفر عن مقتل 44 شخصا، وذلك بعدما التقاه الجمعة بحسب ما ذكر النادي الملكي.

وجاء في بيان ريال مدريد "حيدر، الطفل البالغ من العمر ثلاثة اعوام والذي فقد والديه في تشرين الثاني/نوفمبر خلال تفجيرات بيروت، حقق حلمه الجمعة عندما منح فرصة لقاء مثاله الاعلى كريستيانو رونالدو".

وشوهد رونالدو في صورة نشرت على موقع ريال مدريد وهو يعانق الطفل حيدر الذي استقبله ايضا رئيس ريال فلورنتينو بيريز في صالة الاجتماعات في "سانتياغو برنابيو" وقدم له قميص الفريق مع اسمه عليها فوق الرقم 7 الذي يرتديه رونالدو.

وتابع بيان ريال "بعد الهجمات الوحشية التي حصلت في العاصمة اللبنانية الشهر الماضي، حظيت صورة حيدر وهو يرتدي قميص ريال مدريد بعد نجاته من المجزرة، باهتمام عالمي ومنذ حينها بذل النادي قصارى جهده للتواصل معه وتحقيق حلمه بلقاء رونالدو".

وسيتابع حيدر مباراة الفريق القادمة ضد ضيفه رايو فايكانو الاحد في الدوري المحلي.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي نشطت في حملة انسانية تطالب النجم البرتغالي بلقاء الطفل اللبناني وتحقيق حلمه.

وانتشرت الحملة على صفحات رياضية وأخرى رسمية تابعة لصحافيين وفنانين في فيسبوك وانستغرام، كما انتشر بكثافة وسم خاص بالحملة على تويتر.

وقال مصادر صحيفة إن اللاعب الدولي المشهور لا يريد أن يثير ضجة إعلامية حول الموضوع، بل أراد أن ينزل عند رغبة حيدر، من دون استعراض وضجة إعلامية في غير محلها، وحصر ذلك في جانبه الانساني.