'المحكور' البرازيلي يمتزج بفن الحلقة المغربية

ادخال بعض التعديلات على مسرح اوغستو

الرباط – امتزج مسرح المحكور للبرازيلي اوغستو بوال والمعتمد على تقنية العرض امام الجمهور بفن الحلقة المغربية حتى يتفاعل معها الجمهور المغربي اكثر على اعتبار اهمية "الحلقة" في الثقافة المغربية.

وعرضت فرقة "مسرح المحكور" او "مسرح المقموع" الجمعة عرضين في كل من مدينة سلا والرباط لمسرحيتها "بحال بحال".

ويعتمد مسرح "المحكور" المقتبس عن فكرة مؤسسه البرازيلي اوغستو بوال على التفاعل بين الممثل والجمهور وهو ما يلتقي في بعض النقاط مع فن المسرح الشعبي المغربي المسمى "بالحلقة" حيث تعرض المسرحيات في الهواء الطلق او امام جمهور من مختلف الشرائح والثقافات.

و"أن تكون مواطناً يعني أن تغيِّر المجتمع، أن تكون مواطناً يعني أن تجعل المجتمع بصورة أفضل، وإن مسرح المقهورين بإمكانه أن يساعد على ذلك" هكذا كان المبدأ عند البرازيلي أوغوستو بوال مؤسس أحد أنواع المسرح الحديث في ستينيات القرن الماضي.

وأوغوستو كان همه الأول الدفع نحو الحل الاجتماعي وليس التماهي معه كما جرت العادة في المسرح الكلاسيكي.

ونقل مسرح المقهورين المتفرج من الهامش إلى المركز وجعله وسط النقاش من خلال صيغة الحل المسرحي أو "مسرح المنتدى".

وتم ادخال بعض التعديلات على مسرح اوغستو بوال لتتلاءم مع فن الحلقة الشعبي المغربي.

وقال المهدي ازدام منسق مشاريع "جمعية جذور" المشاركة في مسرح المحكور "اخذنا فكرة اوغستو بوال ومزجناها بفن الحلقة المغربية المترسخة في اذهان المغاربة".

وسبق لمسرح المحكور ان قدم عروضا اخرى في مدن مغربية مختلفة تناولت بالإضافة الى موضوع الهجرة مواضيع عن الحقوق والواجبات وسكان دور الصفيح او الاحياء الهامشية.

وتفاعل الجمهور المغربي في باب المريسة بسلا مع عرض "بحال بحال" وشارك برأيه في سيناريو المسرحية بل وشارك تلقائيا في التمثيل ايضا.

وتتحدث المسرحية عن ادماج الافارقة في المجتمع المغربي وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين الذي صادف الجمعة.

وتتحدث مسرحية "بحال بحال" عن مشاكل المهاجرين من افريقيا الذين يتوافدون على المغرب كبلد عبور وكبلد استقرار ايضا في حال فشلهم في التسلل الى اوروبا عبر المنافذ الشمالية للمملكة التي يشدد الحرس المغربي والحرس الاسباني المراقبة عليها.

ويقول حسني المخلص منسق مسرح المحكور ان الشارع او الفضاء العمومي هو احسن مكان لالتقاء جمهور واسع بدون حواجز فعلى اعتبار عزوف الناس عن الذهاب الى المسارح فهذا النوع من العروض ياتي بالمسرح الى عند الجمهور".

ويشارك في المسرحية خمسة ممثلين مغاربة وخمسة ممثلين من افريقيا جنوب الصحراء من غانا والسنغال والكاميرون ومالي وساحل العاج.

وقال منسق مشاريع "جمعية جذور" المشاركة في مسرح المحكور "تفاعل الجمهور في الغالب ايجابي. نحاول ان نستغله لكي يبحث معنا عن الحلول".

وافاد المغرب إنه وضع خطة لسياسة هجرة ناجحة في العام 2013 لادماج المهاجرين خاصة من افريقيا جنوب الصحراء.

وصرحت السلطات إنها حتى الان أدمجت 20 الف مهاجر افريقي بمنحهم بطاقات الاقامة في حين لا يزال المئات منهم في عدد من المدن المغربية.

كما قالت إن عملية مراقبة الحدود والإدماج تكلف المغرب نحو 250 مليون دولار سنويا.