وزير التراث والثقافة العماني يرعى تدشين كتاب 'قابوس سلطان أم صاحب رسالة'

بصماته بارزة على المجتمع العماني

رعى هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة حفل تدشين كتاب "قابوس سلطان أم صاحب رسالة" بفندق انتركونتيننتال مسقط.

وقال مؤلف الكتاب الكاتب الصحفي عاصم رشوان في كلمة له خلال حفل التدشين: إن هذا الكتاب يتمحور حول شخصية السلطان قابوس بن سعيد .. سلطان عمان، وهو شهادة أمينة على عهده حيث تابعت مجرياته وأحداثه طوال ما يقرب من ثلاثة عقود قضيتها مراقبا بعين فاحصة لسيرة قائد أمضى خمسة وأربعين عاما كان خلالها أقرب ما يكون إلى صاحب رسالة ومبادئ منه إلى صاحب سلطة وسلطان.

وأضاف رشوان أنه اجتهد قدر استطاعته لإلقاء الضوء على شخصية قابوس "السلطان والإنسان" وفلسفته وأفكاره ومواقفه ورسائله بأبعادها المتنوعة التي تضعه بين أعظم القادة ليس على الصعيدين العربي والإقليمي فحسب إنما أيضا ضمن النطاق العالمي.

وأوضح أنه "بينما يسترجع شريطا طويلا من ذكرياته المتابعة لمسيرة جلالته وأدائه وأقواله وأفعاله وجد نفسه أمام قائد يتحلى بالحكمة والتوازن والصبر في منطقة يبدو قدرها أن تبقى عرضة للتوترات فهو الذي حذر مبكرًا من مخاطر التطرف الذي يعاني منه العالم اليوم مدركا ضرورة إعمال العقل استجابة لأوامر الخالق بالتفكير والتدبر وفي خدمة المخلوق بالإبداع والابتكار فهو لا يميل إلى كثيرا التحدث عن الماضي وإن كان يحترمه ويعمل على صيانته باعتباره تراثاً يستوجب الرعاية والتنقية من الشوائب.

وأشار إلى أن السلطان قابوس حقق الكثير لعمان وشعبها والمنطقة الخليجية والعربية، وتلك المكتسبات حاضرة بقوة على الأصعدة كافة خاصة منها التوازن السياسي والاستقرار الأمني والنزعة لتبني قرارات تنبع من إرادة حرة ومصلحة وطنية لهذا يتوجب على العمانيين التمسك بتلك المكتسبات والوقوف صفا واحدا مدركين أن وحدتهم الوطنية وسلامهم الاجتماعي وأمن بلادهم واستقرارها هي المكاسب الأغلى والأثمن، قائلا إنه كمؤلف كان حريصا على الاحتفاظ لنفسه بمسافة مناسبة علها تسمح له بالوقوف عند نقطة الحياد وتمنعه من تجاوز الحقيقة وتدفعه إلى اعتناق الموضوعية.

يحتوي الكتاب على ثلاثة عشر فصلا موزعة في 387 صفحة يستعرض فيها سيرة السلطان قابوس بن سعيد الشخصية وأبرز ملامحها وكيف تركت بصماتها البارزة على المجتمع العماني مبينا خلفيات السياسة العمانية الخارجية التي تتميز بالالتزام بالثوابت وتجاوز المتغيرات والسعي الحثيث لاستقلالية القرار الأمر الذي يجعل المصلحة الوطنية على رأس الأولويات.

كما يتضمن كتاب "قابوس ..سلطان أم صاحب رسالة" ملحقا حافلا بالصور التي تحكي سيرة السلطان قابوس بن سعيد منذ الطفولة.

حضر حفل التدشين عدد كبير من الوزراء والوكلاء والسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى السلطنة وعدد من الادباء والإعلاميين.