بوتين يصف 'عمالة' أنقرة لواشنطن بعبارات شديدة الإهانة

'إسداء معروف' مقابل 'غزو' العراق

موسكو ـ وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتقادات قاسية جدا إلى تركيا في سياق مواصلته التنديد بأنقرة بسبب إسقاطها للمروحية الروسية فوق الحدود السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

واستخدم بوتين تعابير قاسية جدا وهو يندد بعمالة انقرة للولايات المتحدة قائلا إن الأتراك بإسقاطهم للمروحية كانوا كمن يحاول "لعق الأميركيين في مكان ما".

وتأتي تصريحات الرئيس الروسي المفاجئة عشية اجتماع حول سوريا يعقد في نيويورك على مستوى وزراء الخارجية حيث سيتم بحث مصير الرئيس السوري، ابرز النقاط التي تعرقل تسوية النزاع الذي اوقع اكثر من 250 الف قتيل وتسبب بنزوح ملايين الاشخاص.

وتحدث بوتين اثناء مؤتمر صحفي عقده الخميس عن وجود "ترتيب" بين الولايات المتحدة وتركيا، تقوم فيه الأخيرة بـ"إسداء معروف" للولايات المتحدة، في مقابل تغاضي الأخيرة عن دخول القوات التركية إلى العراق.

وأشار بوتين إلى أنه لا يرى "آفاقا" لتحسين العلاقات بين البلدين.

ووصف متحدث البيت الأبيض جوش إيرنست الخميس إشارة الرئيس الروسي عن وجود اتفاق بين الولايات المتحدة وتركيا، دفع الأخيرة إلى إسقاط الطائرة الروسية، بكونها "هراء".

وأكدت واشنطن أن الحادثة كانت جراء خرق روسيا للأجواء التركية. وشدد إيرنست في الموجز الصحفي من واشنطن على دعم بلاده لتركيا في حقها في الدفاع عن سيادتها.

وقال إن "تركيا حليف للولايات المتحدة في الناتو - حلف شمال الأطلسي -، ونحن بكل تأكيد ندعم بقوة حق تركيا في الدفاع عن أراضيها وسيادتها".

وأوضح أن "المعلومات المتاحة عن هذه الحادثة تشير إلى خرق الطائرة العسكرية الروسية الأجواء التركية، ونحن نعلم بأن الطيارين الأتراك قد حذروا الطيارين الروس لخرقهم أجواء بلادهم، وأن تلك التحذيرات قد تم تجاهلها، بشكل واضح من قبل الطيارين الروسيين".

وأكد أن الإدارة الأميركية قد "حثت كلا من روسيا وتركيا على إيجاد طريقة لتقليل التوتر بينهما"، مشددا على أن بلاده "ليست مهتمة بمحاولة خلق صراع بين أحد أقرب حلفائنا وروسيا".

ولفت إلى أن الإدعاءات الروسية لاتتناسب مع "التحديات الكبيرة التي نواجهها في سوريا"، منوها إلى أن الحكومة الأميركية "تفضل بدلا من ذلك أن تجد روسيا طريقة للعمل بطريقة أكثر تعاونا مع الولايات المتحدة وشركائنا في التحالف بما فيهم تركيا".