بوتين يخالف الجميع بتمجيد عنصرية ترامب

دعم روسي بطعم المصالح

موسكو – على خلاف أراء معظم زعماء العالم الغربي والعربي، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن أبرز المرشحين الجمهوريين للرئاسة الأميركية دونالد ترامب "رجل لامع وموهوب" و"هو المرشح المفضل بلا منازع في السباق الرئاسي"، بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية.

وقال بوتين بعد مؤتمره الصحافي السنوي بحضور أكثر من 1400 صحافي روسي وأجنبي إن "هذا الرجل لامع ولديه موهبة كاملة من دون أدنى شك".

وأضاف أنه "لا يعود الأمر إلينا في تحديد صفاته، لكنه الأفضل بلا منازع في السباق الرئاسي".

واعتبر الرئيس الروسي خلال حديثه عن الملياردير الأميركي (69 عاما) الذي أطلق تصريحات عنصرية وعادية للمسلمين وبصفة خاصة للاجئين السوريين وزاد من في الفترة الأخيرة من وتيرة خطاباته الاستفزازية، أن "طريقته في الكلام التي سمحت له في زيادة شعبيته" لا تقلق روسيا.

وأكد أنه "على استعداد لتطوير العلاقات مع واشنطن" بمجرد انتخاب رئيس جديد للولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وأضاف بوتين أن دونالد ترامب "قال إنه يأمل بمستوى آخر من العلاقات علاقات أوثق وأعمق مع روسيا، فكيف لا نرحب بهذا؟ بالطبع نرحب به".

واعلن ترامب في أكتوبر/تشرين الأول أنه من المحتمل أن يتفق كثيرا مع فلاديمير بوتين، معتبرا أن "جزءا كبيرا من المشكلة بين أوكرانيا والولايات المتحدة هو أن فلاديمير بوتين لا يحترم على الإطلاق الرئيس باراك أوباما".

ويتصدر ترامب استطلاعات نوايا تصويت الجمهوريين، حيث نال 38 بالمئة، بحسب دراسة أجرتها "واشنطن بوست" و"ايه بي سي" ونشرت الثلاثاء.

وكان المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل قد طالب قبل نحو 10 ايام بفرض حظر على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة في الرد الأكثر إثارة حتى الان من مرشح رئاسي على مذبحة في كاليفورنيا بعد إطلاق زوجين مسلمين النار في حادث كانت له دوافع متطرفة.

وقال ترامب أمام حشد في ساوث كارولاينا "ليس لدينا خيار" محذرا من هجمات على غرار هجمات 11 سبتمبر/ايلول 2001 إذا لم يتم اتخاذ إجراءات صارمة.

وإجتذب تصريحه "عن منع هجرة المسلمين" انتقادات حادة من بعض منافسيه الساعين للفوز بترشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة في 2016 وجميعهم يبحث عن سبل لإبعاده عن الصدارة، كما استدعت تصريحاته العدائية موجة غضب وانتقادات دولية

وطالب الملياردير وقطب العقارات ونجم تلفزيون الواقع سابقا والذي غالبا ما يستخدم لغة عرقية بالمنع الكامل للمسلمين من دخول الولايات المتحدة إلى أن يتخذ الكونغرس اجراء بشأن هذه المسألة.

وقال ترامب "إلى أن نتمكن من تحديد وفهم هذه المشكلة والتهديد الخطير الذي تفرضه فإن بلادنا لا يمكن أن تكون ضحية هجمات مرعبة من أشخاص يؤمنون بالجهاد فقط وليس لديهم أي قدر من العقل أو الاحترام للحياة البشرية."

وبعد أكثر من أسبوع على دعوته إلى منع المسلمين من دخول أمريكا، يواصل ترامب، تمسكه بدعوته وإصراره على مواقفه تجاه المسلمين رغم الانتقادات التي أثارت تصريحاته، قائلا خلال مناظرة مع المرشحين الذين يحاولون الفوز ببطاقة الترشح عن الحزب الجمهوري إن مقترحه مرتبط بالأمن وليس بالدين.