الدولة الإسلامية تهدد وزير العدل الايطالي بـ'قطع رأسه'

رسالة ترهيبية في اطار سياسة حرب الاعصاب

روما - قالت متحدثة باسم وزارة العدل الإيطالية إن الوزير أندريه أورلاندو تلقى رسالة تهديد باللغة العربية مرفقة به رصاصتان الخميس ومرسلة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت المتحدثة إن الرسالة وقعت بحروف اختصار لاسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وهو الاسم القديم للتنظيم المتشدد الذي أعلن خلافة إسلامية على أراض من العراق وسوريا.

وأضافت المتحدثة أن الخطاب سلم للوزارة في روما مع رصاصتين تستخدمان في بنادق الكلاشينكوف وقد كتب على الرسالة "سنأتي إلى روما ونقطع رأسك. الله أكبر".

وأرسل الخطاب والرصاصتان إلى المعمل الجنائي مع الظرف الذي احتواها وكان يحمل اسم وعنوان الوزير مطبوعين بالإنكليزية.

وعززت إيطاليا إجراءات الأمن بعد هجمات باريس الشهر الماضي التي أعلنت الدولة الإسلامية المسؤولية عنها وأودت بحياة 130 شخصا.

وقالت المتحدثة إنه لم تصل من قبل تهديدات من هذا القبيل لأورلاندو أو الوزارة.

وارسال رصاصات بالبريد وسيلة تلجأ إليها عصابات الجريمة المنظمة في العادة لتهديد خصومها.

ولم تستبعد إيطاليا شن ضربات عسكرية في نهاية المطاف على الدولة الإسلامية في ليبيا لكنها تريد أولا الحصول على تفويض محدد من الأمم المتحدة.

اعلن رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي الاربعاء ان ايطاليا سترسل بسرعة 450 عسكريا للدفاع عن سد الموصل (شمال العراق) المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية، من اجل حماية هذه المنشأة التي فازت شركة ايطالية بعقد لتدعميها.

ووأعلنتروما في وقت سابق، أن قوات بلادها المتواجدة في محافظة الانبار، لن تنخرط في عمليات عسكرية برية ضمن التحالف الدولي في منطقة الفلوجة العراقية.

ويتواجد ثلاثون من العسكريين التابعين للفوج التاسع من الجيش الإيطالي ضمن وحدة من القوات الخاصة الاميركية في قاعدة \'التقدم\' العسكرية الجديدة التي أنشأت بين مدينتي الفلوجة والرمادي في الأنبار ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال التنظيم المتطرّف في العراق.