موسكو تستعد لرفع القيود على الرحلات الى مصر

القاهرة تكبدت خسائر بسبب قرارات روسية وبريطانية

موسكو - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس، إن روسيا سترفع كل القيود على الرحلات إلى مصر بمجرد تطبيق إجراءات موثوق بها لمحاربة الإرهاب.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي سنوي "بمجرد أن نحدد الآليات التي ستضمن بشكل موثوق به سلامة مواطنينا سنرفع كل القيود. هذا العمل يتم من حيث المبدأ مع شركائنا المصريين."

وأضاف أن القيود على الرحلات المباشرة لمصر التي فرضتها روسيا بعد أن خلصت إلى أن قنبلة انفجرت في طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول لا يعني أن موسكو تفتقر للثقة في الحكومة المصرية.

وكانت هيئة روزافياتسيا الروسية لتنظيم النقل الجوي قد حظرت رحلات شركة مصر للطيران إلى روسيا اعتبارا من 14 نوفمبر/تشرين الثاني أي بعد نحو اسبوعين من تحطم طائرة الركاب الروسية فوق سيناء المصرية ومقتل جميع ركابها.

ومن المتوقع أن يحفز رفع موسكو المحتمل للقيود على الرحلات إلى مصر، دولا أخرى للنسج على منوالها، ما سيعطي دفعة قوية لقطاعي الطيران والسياحة المتعثرين الذين منيا بخسائر كبيرة على خلفية تحطم الطائرة الروسية واعادة دول مثل بريطانيا سياحها من مصر، كما علقت حينها دول أخرى الرحلات إلى الوجهة المصرية

وكان وزير السياحة المصري هشام زعزوع الثلاثاء قد أكد في 9 ديسمبر/كانون الأول، إن إيرادات بلاده من السياحة في 2015 ستنخفض بنحو 10 بالمئة على الأقل مقارنة مع ايرادات 2014 بعد حادث سقوط الطائرة الروسية الذي دفع روسيا وبريطانيا لتعليق الرحلات إليها (مصر) مضيفا أن القاهرة تعمل على استعادة ثقة السياح في الوجهة المصرية.

وكان من المتوقع تعافي قطاع السياحة في مصر هذا العام بعدما تضرر بسبب الاضطرابات السياسية والاقتصادية منذ انتفاضة 2011 التي أنهت حكم الرئيس الاسبق حسني مبارك.

وتسبب الحادث بالفعل في خسائر مباشرة بنحو 2.2 مليار جنيه، لكن الخسائر غير المباشرة ستكون أكبر ويصعب تقديرها.