الحوثيون ينتهجون الابتزاز في اليمن وسويسرا

ميليشيا تتفاوض وتقاتل في آن

عدن (اليمن) - تواجه مباحثات السلام اليمنية في جنيف محاولات من الحوثيين لعرقلة سير المفاوضات عبر عشرات الانتهاكات للهدنة وابتزاز الطرف الحكومي من خلال تعميق المعاناة الإنسانية لليمنيين في هذه الحرب التي قتل فيها نحو ستة آلاف شخص وشردت مليون.

وقالت مصادر مطلعة على محادثات السلام اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة إن المحادثات تواجه عثرات في ظل تمسك الحوثيين باحتجاز مسؤولين يمنيين كبار.

ويواجه وقف إطلاق النار في اليمن خطر الانهيار مع حوالي 150 خرقا ارتكبه الحوثيون منذ بدء الهدنة التي كان يفترض ان تسهل حوار جنيف.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف إن الحوثيين المدعومين من إيران خرقوا مرارا وقف إطلاق النار وإن قوات التحالف ردت.

وبدأ وقف إطلاق النار الذي يستمر سبعة أيام ظهر الثلاثاء مع انطلاق محادثات في سويسرا بين ممثلي الحكومة والحوثيين في محاولة لوقف القتال المستمر منذ تسعة أشهر بين حركة الحوثي المتمركزة في الشمال ومقاتلي المقاومة الشعبية التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي تدعمه السعودية المتمركزين في الجنوب والشرق.

وقال عسيري لقناة الإخبارية التلفزيونية السعودية "بلغت الانتهاكات حوالي 150 انتهاكا للهدنة من قبل الميليشيات الحوثية وهذا لا يعبر عن نية صادقة."

وأضاف "نهيب بالأمم المتحدة أن توضح للجانب الحوثي أنه لن يكون هناك صبر علي هذه الممارسات وقد تنهار الهدنة في أي وقت."

وقال مصدر قبلي عبر الهاتف من محافظة مأرب بوسط اليمن "طائرات التحالف شنت غارة جوية على مواقع الحوثيين وقوات صالح في منطقة نجد بمنطقة صرواح بعد الانتهاكات المتكررة لوقف إطلاق النار."

وأورد سكان في مدينة تعز بجنوب غرب البلاد نبأ غارة جوية نفذت بعد أن أطلقت قوات الحوثيين صواريخ على المنطقة. وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الحوثيين قتلوا أحد الضباط السعوديين في منطقة حدودية بعد سريان وقف إطلاق النار.

وقالت المقاومة الشعبية في تعز إنها "رصدت 50 خرقًا قام به الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، لقرار وقف إطلاق النار منذ سريانه منتصف نهار الثلاثاء".

وقال المسؤول في المكتب الإعلامي للمقاومة زكريا الشرعبي "رصدنا 50 خرقًا للهدنة خلال الـ36 ساعة الماضية، من منتصف نهار أمس الثلاثاء، وحتى ليل اليوم الأربعاء".

وقال مسؤولون محليون إن رجال قبائل تسببوا في تأخير صفقة تبادل سجناء بين الحوثيين ومقاتلين جنوبيين.

وقال مسؤولون من الجانبين في وقت سابق اليوم إن نحو 360 سجينا من الحوثيين محتجزون في عدن و265 سجينا من المدنيين والمقاتلين الجنوبيين في طريقهم لإتمام عملية التبادل على الحدود بين محافظتي يافع والبيضاء.

وقال سكان إن الوسطاء حاولوا إقناع رجال القبائل من البيضاء بالسماح بإتمام الصفقة.

ومثلت صفقة تبادل السجناء التي توسط فيها زعماء قبليون يمنيون واحدة من أهم المؤشرات الإيجابية في الصراع حتى الآن.