روسيا تخفف القيود على السلع الايرانية مكافأة لها وعقابا لتركيا

علاقات اقتصادية أوثق

موسكو - قال وزير الاقتصاد الروسي اليكسي اوليوكاييف الاربعاء، إن بلاده قد تخفض أو تلغي رسوم الاستيراد على المنتجات الزراعية من ايران وغالبيتها من الخضر والفواكه.

ونقلت النشرة الصحفية للوزارة عن اوليوكاييف قوله، ان قرارا من حيث المبدأ اتخذته القوى العالمية برفع العقوبات عن ايران بشأن برنامجها النووي حفّز دولا اخرى من بينها روسيا على السعي لتوثيق الروابط مع ايران الغنية بالطاقة.

وقالت وزارة الاقتصاد الروسية، ان اوليوكاييف اجتمع مع وزير الصناعة الايراني محمد رضا نعمت زاده على هامش مؤتمر لمنظمة التجارة العالمية في كينيا.

ونقلت الوزارة عن اوليوكاييف قوله "نعرض خطوات جدية تهدف لتحسين شروط التجارة للإيرانيين وهو ما يعني خفضا أو حتى إلغاء الرسوم الجمركية وبشكل اساسي للسلع الزراعية، الخضر والفاكهة."

وقالت ايضا ان حجم التجارة بين البلدين انخفض بنحو 23.6 بالمئة في الفترة من يناير/كانون الثاني الى اكتوبر/تشرين الاول ليصل الى ما يزيد قليلا عن مليار دولار.

ويأتي طرح موسكو رفع قيود الاستيراد على المنتجات الزراعية الايرانية، بعد اتخاذها اجراءات عقابية بحق تركيا ردا على اسقاطها طائرة روسية بالقرب من الحدود السورية وتشمل الاجراءات العديد من القطاعات من بينها القطاع الزراعي التركي.

وسيتيح الاجراء الروسي وهو اشبه بمكافأة ايران على تحالفهما الوثيق، تعزيز العلاقات الثنائية بين الحليفين الرئيسيين الذين تجمعهما اجندة مشتركة في سوريا، حيث يدعمان الرئيس السوري بالمال والعتاد وتنفذ موسكو غارات جوية تستهدف معاقل المعارضة المعتدلة ومواقع تنظيم الدولة الاسلامية، كما أنه يعد عقابا لتركيا لإسقاطها طائرة روسية على الحدود السورية.

وقررت وزارة الزراعة الروسية في الاسبوع الاخير من نوفمبر/تشرين الثاني تشديد إجراءات فحص الواردات الغذائية والزراعية من تركيا.

وتكتفي وكالة سلامة الغذاء الروسية عادة بفحص بعض شحنات الواردات، مما يعني أن المنتجات التركية ستستغرق وقتا أطول للوصول إلى الأسواق الروسية.

وأعلن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حينها أن مسؤولي الجمارك يفتشون بدقة البضائع التركية على الحدود "لأسباب مختلفة"، بما في ذلك التهديد الإرهابي المحتمل.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن مئات الشاحنات التي تجلب السلع التركية علقت على الحدود.

وأمر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف ايضا حكومته باتخاذ إجراءات تشمل تجميد بعض مشاريع الاستثمار المشتركة مع تركيا.

وقال وزير الزراعة التركي فاروق جليك ردا على القرار الروسي، إن أي إجراءات تجارية تتخذها روسيا ردا على إسقاط تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية ستضر بشكل أكبر المزارعين الروس.