أحياء الأكراد تصبح مناطق حرب في حملة 'تطهير' واسعة من أنقرة

فوضى متفاقمة

دياربكر (تركيا) - قتل ثمانية عناصر يشتبه في انتمائهم الى حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا حيث تقوم القوات الامنية التركية بعملية "تطهير" واسعة كما اعلنت القيادة العسكرية الاربعاء.

وقالت هيئة اركان الجيش التركي في بيان نشر على موقعها الالكتروني انه تم "تحييد" هؤلاء المتمردين الاكراد في جيزري بمحافظة سرناك (جنوب شرق).

وارسلت اعداد كبرى من الجيش والقوات الخاصة من الشرطة الى عدة مدن في جنوب شرق تركيا حيث تقيم غالبية كردية وخاضعة لحظر تجول، لا سيما جيزري وسيلوبي ودياربكر ونصيبين.

وجرت معارك عنيفة في هذه المدن بين شبان مناصري حزب العمال الكردستاني حيث تحولت احياء بكاملها الى مناطق حرب.

وفي اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس اشار سكان سيلوبي وجيزري الى وجود دبابات للجيش وقالوا انهم سمعوا انفجارات.

ونشر النائب عن حزب الشعوب الديموقراطي (المؤيد للاكراد) فرحات انجو على حسابه على تويتر صورا لجنود يقتحمون بوابة مبنى كان متواجدا فيه في سيلوبي. وكتب "لسنا في امان".

وبحسب وكالة الانباء الموالية للاكراد فرات نيوز فان طفلا في ال11 من العمر قتل خلال عملية الجيش في جيزري. ولم يتسن تاكيد هذه المعلومات رسميا.

وبعد اكثر من سنتين من وقف اطلاق النار، استؤنفت المعارك الصيف الماضي بين شرطيين وجنود اتراك وحزب العمال الكردستاني واوقعت عددا كبيرا من الضحايا. وقتل ثلاثة شرطيين واصيب ثلاثة بجروح الثلاثاء في سلوان في هجوم بالمتفجرات نسب الى حزب العمال الكردستاني واستهدف آلية مدرعة.

والاثنين، قتل متظاهران بالرصاص في ظروف لم تتضح بعد اثناء صدامات عنيفة بين الشرطة ومؤيدين للقضية الكردية في دياربكر كانوا ينددون بحظر التجول المفروض على منطقة سور في ديار بكر.

وعلى اثر فوز حزبه، حزب العدالة والتنمية، في الانتخابات التشريعية في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر، كرر الرئيس رجب طيب اردوغان تأكيد رغبته في القضاء على حزب العمال الكردستاني.

وقال رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الثلاثاء ان "الذين يظنون ان بامكانهم احداث مشاهد فوضى في بلادنا موازية لتلك الجارية في سوريا والعراق، الذين يريدون نشر النار في سائر ارجاء تركيا، عليهم ان يعلموا بان الاوامر التي اعطيت لقواتنا الامنية واضحة جدا".

وتابع "سنفعل كل ما نستطيع فعله لنجعل جيزري وسيلوبي وكل جزء من وطننا منطقة سلام واستقرار وحرية".