بحاح يدعو الحوثيين إلى إلقاء السلاح مع سريان الهدنة

'نريد استعادة الدولة'

الدوحة ـ دعا رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح الحوثيين الثلاثاء الى القاء اسلحتهم، مع بدء سريان وقف اطلاق النار في البلد الذي تمزقه الحرب.

وقال بحاح في العاصمة القطرية الدوحة "نريد استعادة الدولة". ودعا الحوثيين الى "القاء اسلحتهم" والخروج من المؤسسات الحكومية.

وجاءت تصريحات بحاح في كلمة القاها في جامعة قطر تزامنت مع بدء سريان وقف اطلاق النار وانطلاق محادثات السلام بوساطة الامم المتحدة في سويسرا.

في تشرين الاول/اكتوبر الماضي نجا بحاح من هجوم صاروخي على فندق في مدينة عدن جنوب اليمن.

وتشارك قطر في التحالف العربي الذي تقوده السعودية والذي يشن غارات جوية ضد الحوثيين منذ اذار/مارس الماضي.

ووصف بحاح، المفاوضات التي بدأت بين وفد الحكومة اليمنية والحوثيين في سويسرا الثلاثاء، بأنها صعبة، وأنها ستشكل مستقبل اليمن.

ودعا بحاح إلى اتفاق يمني ـ يمني لحل الأزمة ، يتجنب أخطاء الماضي ولا يزرع بذور خلافات جديدة.

وقال إن المفاوضات تهدف إلى استعادة الدولة، من خلال تطبيق قرار مجلس الامن الدولي 2216، الذي يطالب الحوثيين بالانسحاب من المدن اليمنية، وتسليم السلاح الثقيل، والإفراج عن الأسرى، وهو ما سيمهد إلى العودة إلى الحوار السياسي بين الأطراف اليمنية، استنادا إلى المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن وقفا لإطلاق النار بدأ في اليمن الثلاثاء مع بدء الأطراف المشاركة في الحرب الأهلية محادثات سلام برعاية المنظمة الدولية في سويسرا لإنهاء أشهر من القتال أسفرت عن مقتل 6 آلاف شخص تقريبا.

واستعر القتال في اليمن قبيل سريان مفعول وقف إطلاق النار في الساعة 12 بالتوقيت المحلي (09:00 بتوقيت غرينتش).

وقال التحالف إن قواته سيطرت على جزيرة رئيسية في البحر الأحمر مما أتاح لها السيطرة على مضيق باب المندب.

وقال القادة العسكريون إن وقف إطلاق النار صامد إلى حد كبير على الرغم من أن التلفزيون السعودي أورد نحو 20 انتهاكا له من قوات الحوثيين في الساعة الأولى من وقف إطلاق النار.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم الامم المتحدة في إفادة صحفية في جنيف "يعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد ا بدء وقف إطلاق النار باليمن والذي يعتبره خطوة أولى تجاه بناء سلام دائم في البلاد".

وقال أحمد في بيان في جنيف إن محادثات السلام في اليمن جارية وحث الاطراف على الحرص على الالتزام الكامل بوقف إطلاق النار.

وكانت جولة سابقة من المحادثات غير المباشرة جرت برعاية الأمم المتحدة في جنيف في يونيو/حزيران وانتهت من دون التوصل إلى اتفاق مع تبادل الطرفين الاتهامات.