جثث تتكدس من أجل ولاية فقيه إيرانية في نيجيريا

زكزكي ينجو من النار ويقع في الاعتقال

كانو (نيجيريا) - أجلت القوات النيجيرية الاثنين جثث لمواطنين شيعة قتلوا اثناء يومين من الاشتباكات مع الجيش في منطقة زاريا الشمالية التي تعتبر معقلا لجماعة موالية لايران، التي احتجت دبلوماسيا على سقوط القتلى.

وشن الجيش حملة قمع يومي السبت والاحد ضد "حركة نيجيريا الاسلامية" واعتقل بعدها زعيمها ابراهيم زكزكي.

وصرح المتحدث باسم الحركة ابراهيم موسى "وردتنا تقارير بان الجنود قاموا باجلاء جثث عناصرنا الذين قتلوا امام منزل زعيمنا في شاحنات".

واضاف انه تم اعتقال زكزكي.

واوضح ان "الجنود اعتقلوا الشيخ ابراهيم زكزكي صباح اليوم في منزله المهدم حيث كان يختبئ في غرفة لم تصلها النيران التي دمرت المنزل بعد القاء القنابل اليدوية داخله".

ويدور خلاف بين حركة نيجيريا الاسلامية التي تسعى الى اقامة دولة اسلامية على غرار ولاية الفقيه الايرانية، وبين سلطات نيجيريا العلمانية، ما يؤدي الى اندلاع مواجهات عنيفة بين الجانبين احيانا.

واستدعت الخارجية الإيرانية الإثنين القائم بالأعمال النيجري لدى طهران.

ووفقا للوكالة الإيرانية الرسمية "ارنا"، انتقدت الخارجية الإيرانية الهجوم وأبلغت القائم بالأعمال النيجيري ان بلاده مسؤولة عن الحفاظ علي أرواح وأموال الشيعة، وخاصة زعيم "الحرکة الاسلامية" النيجيرية.

وتنشط ايضا جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة في نيجيريا

وادت هجمات بوكوحرام التي تسعى الى اقامة دولة اسلامية متشددة في شمال شرق نيجيريا الى سقوط 17 الف قتيل على الاقل وتشريد نحو 2.6 مليون شخص منذ العام 2009.

واعتقل زكزكي اكثر من مرة لاتهامه بالتحريض والتآمر.

وتهيمن اغلبية مسلمة على شمال نيجيريا، معظمهم من المسلمين السنة.

وقال موسى انه لا يستطيع الكشف عن عدد محدد للقتلى "الا ان العدد كبير نظرا لعدد الاشخاص الذين استجابوا للدعوة لحماية المنزل من الجنود الغزاة".

وقال ان من بين القتلى زوجته وابنه والمتحدث السابق باسم الحركة.

وتحدث سكان عن قيام جنود بنقل جثث من المنطقة المحيطة بمنزل زكزكي.

وقال احد السكان ويدعى بشير بيللو "صباح اليوم بدأ الجنود في اخذ جثث اتباع زكزكي في شاحنات ربما للتخلص منها".

وقال ان "عددا كبيرا من اتباعه قتلوا باطلاق النار عليهم في محيط منزله السبت والاحد حيث تجمعوا لحماية منزله من الغزو العسكري".

واندلعت اعمال العنف الاخيرة عندما اغلق شيعة السبت طريقا رئيسيا امام حسينية حيث تجمع المئات للصلاة. وقال الجيش ان الشيعة هاجموا قافلة قائد الجيش يوسف بوراتاي ما دفع الجيش للرد على ذلك.

الا ان حركة نيجيريا الاسلامية تنفي ذلك.