أول ظهور علني لمدير المخابرات الجزائرية الجديد لمحو أثر سلفه

طرطاق يلفت أنظار الجزائريين

الجزائر - ظهر مدير جهاز المخابرات الجديد اللواء بشير طرطاق خلال افتتاح مؤتمر الشرطة الافريقية (\'أفريبول\')، على خلاف العادة، حيث أنها المرّة الأولى التي يظهر فيها طرطاق منذ تعيينه في هذا المنصب خلفا للفريق محمد مدين (الجنرال توفيق) المعزول، وهي ايضا المرّة الأولى التي يظهر فيها مدير جهاز المخابرات والأمن العام بعد أن كان مديره السابق الجنرال توفيق يتحاشى الظهور.

ويعتقد محللون أن ظهور اللواء بشير طرطاق علنا على خلاف سلفه لا يخرج عن سياق التجاذبات السياسية الدائرة والجدل المحتدم حول عزل الجنرال توفيق الشخصية الأكثر غموضا في الجزائر والتي أتاحت بهذه الطريقة للجزائريين لنسج روايات حوله (توفيق) أشبه بالأساطير إلى أن طالته قرارات العزل إلى جانب جنرالات آخرين في المؤسسة العسكرية.

وتعرض الجنرال توفيق بعد ايام من خروجه عن صمته برسالة لاتزال تثير الكثير من الجدل، إلى سيل من الانتقادات بسبب دفاعه عن الجنرال حسان المدير السابق لجهاز مكافحة الارهاب الذي حكم عليه بالسجن مؤخرا، وحديثه عن تعرض ضباط الجيش الذين أخلصوا لعملهم للظلم، مطالبا برفع هذا الظلم.

ويبدو أن ظهور اللواء طرطاق يأتي بحسب تقديرات المحللين، للفت أنظار الجزائريين عن قضية الجنرالات المعزولين ومن ضمنهم توفيق والمحالين للتقاعد الاجباري والذي يخضع بعض منهم للملاحقة القضائية.

ويرجح هؤلاء ايضا أن يكون لنشر صور مدير المخابرات الجديد ابعاد أخرى تتعلق بسرقة الاضواء من الجنرال التوفيق الذي اصبح محور سجالات بين أقطاب من المعارضة والسلطة الحاكمة، والذي كان ينظر له قبل عزله على أنه \'الحاكم الفعلي للجزائر من خلف ستار\' وأنه ايضا \'صانع الرؤساء\'.

وأسدل قرار عزل الجنرال توفيق الستار عن فترة من تاريخ ادارة المخابرات اتسمت بالغموض، وما يروج حول دورها في صناعة القرار السياسي وتحديد من يجب أن يكون في السلطة.

وأيد محامي الجنرال المتقاعد عبدالقادر آيت وعرابي (المعروف بالجنرال حسان)، تصريحات كل من خالد نزار وزير الدفاع الاسبق والفريق محمد مدين الرئيس السابق لدائرة الاستعلامات والأمن بخصوص موكله، وهي التصريحات التي استفزت السلطة ودفعتها لمهاجمة الرجلين (توفيق ونزار).

وقال بحسب صحيفة \'الشروق\' الجزائرية، إن الجنرال حسان أنجز مهامه وفقا لتعليمات القيادة والنصوص المعمول بها، مؤكدا أن كل ما قيل ويقال عن "حيازة أسلحة" أو "تكوين جماعة إجرامية" أو "الهجوم الإرهابي على قاعدة الحياة بتقنتورين" هي "مجرد سيناريوهات هوليوودية".

وبعد أسبوع عن نشر رسالة الجنرال توفيق، قال المحامي في بيان له "يتعرض الجنرال حسان لحملة من التشنيع والتسريب في الوقت الذي حرم فيه من زيارة محاميه وتحديد الزيارات العائلية بواحدة كل 15 يوما. ليس لي كمحام الرد على ما هو خارج عن نطاق الملف، ولكنني أدعو إلى التعقل والاعتدال ".

وتابع "أذكّر بأن هذه القضية لا تتعلق بمحاكمة دائرة الاستعلامات والأمن أو الجنرالات، فواجبي يقتصر على الدفاع بكل مهنية عن رجل لا يطالب إلا بالعدالة دون الخوض في المسائل الخارجة عن الإطار المهني وحقوق الدفاع".