الانتكاسات تلاحق بوينغ في روسيا واميركا

بوينغ تخسر تعاقدات بمليارات الدولارات في ايام

واشنطن – استبعدت ادارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) شركة بوينغ من مسابقة للتعاقد على نقل شحنات الى محطة الفضاء الدولية، بالتزامن مع اعلان هيئة مختصة بتنظيم الطيران في روسيا الجمعة، إنها علقت العمل بشهادات الطيران الممنوحة لطائرات بوينغ 737 المستخدمة حاليا في روسيا الى حين تلقيها ما يؤكد سلامة الطائرة.

وتمثل خسارة هذا التعاقد انتكاسة جديدة لبوينغ المتخصصة في صناعات الفضاء والدفاع والأمن. وتأتي هذه الانتكاسة بعد أيام من خسارة الشركة في مسابقة أخرى لتصنيع قاذفات طويلة المدى وهو تعاقد رئيسي خاص بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تقدر قيمته بنحو 80 مليار دولار.

وقال مسؤولون أميركيون في الآونة الاخيرة إن بوينغ افتتحت مصنع تجميع لأول خط لإنتاج سفن فضاء تجارية ستستخدمها ناسا في نقل الرواد الى محطة الفضاء الدولية ضمن مشروع حجمه 4.2 مليار دولار.

وتحمل سفن فضاء بوينغ الجديدة اسم \'سي.إس.تي-100 ستارلاينر\' وستجهز لرحلات الفضاء في ورشة كانت تستخدم من قبل لأسطول ناسا المكوكي.

وقالت كيلي كابلان المتحدثة باسم بوينغ في رسالة بالبريد الالكتروني وذلك في إشارة إلى تعاقد ناسا "تلقينا رسالة من ناسا وتم استبعادنا من المسابقة".

وكان من المتوقع ان تعلن ناسا اسم الفائز الخميس، لكنها امتنعت عن التعليق على سبب استبعاد بوينغ مشيرة إلى عقبات تتعلق بالاتصالات وان الموعد الجديد سيكون 30 يناير/كانون الثاني 2016.

وستطلق سفن ستارلاينر الفضائية من قاعدة كيب كنافيرال القريبة التابعة لسلاح الجو الاميركي وسيحملها صاروخ أطلس 5 الذي تنتجه وتطلقه \'يونايتديد لونش آلاينس\' وهي شراكة بين بوينغ ولوكهيد مارتن.

وستدفع ناسا 4.2 مليار دولار مقابل رحلة تجريبية لستارلاينر وست مهام لمحطة الفضاء الدولية.

كما أبرمت وكالة الفضاء الاميركية عقدا مماثلا مع شركة سبيس إكس الخاصة مقابل 2.6 مليار دولار.

وقدمت ناسا من قبل 621 مليون دولار لبوينغ و545 مليون دولار لشركة سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز (سبيس إكس) مقابل تصميم وتطوير كبسولة فضاء.

منن جهة أخرى أعلنت هيئة مختصة بتنظيم الطيران في روسيا في بيان لها الجمعة، تعليقها العمل بشهادات الطيران الممنوحة لطائرات بوينغ 737 المستخدمة حاليا في روسيا الى حين تلقيها ما يؤكد سلامة الطائرة.

بينما وحمل بيان لجنة الطيران الروسية المعنية بالعلاقات بين الدول تاريخ الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني ولم يوقف على الفور الرحلات.

وقال متحدث باسم الوكالة الاتحادية للنقل الجوي الروسية الملزمة بتنفيذ توصيات لجنة الطيران انها لم تتلق بعد أمرا بوقف الرحلات.

وذكرت لجنة الطيران الروسية في بيانها ان تعليق الشهادات سيظل ساريا الى أن تتلقى من الوكالة الاتحادية للنقل الجوي ومن الادارة الاتحادية الاميركية للطيران ما يفيد بسلامة مسطحات التوجيه الموجودة في ذيل طائرة البوينغ 737 والتي تساعد في توجيه الطائرة.

وأصدرت الادارة الاتحادية الاميركية للطيران مساء الخميس بيانا قالت فيه، ان المخاوف الروسية بشأن مسطحات توجيه الذيل ترجع الى عام 2013 اثر تحطم طائرة بوينغ 737 تشغلها شركة طيران تتارستان راح ضحيته كل من كان على متن الطائرة وعددهم 50 شخصا.

وجاء في البيان "الادارة الاتحادية الاميركية تساعد الهيئة الروسية التي تحقق في الحادث كمستشار للهيئة الوطنية الاميركية لسلامة النقل التي عينت ممثلا مفوضا في التحقيق في حادث عام 2013 لطائرة البوينغ 737 في كازان بروسيا."

ورفضت الادارة الاتحادية الاميركية للطيران التعليق أكثر على التحقيق الجاري.

وجاء إعلان لجنة الطيران الروسية بعد تحطم طائرة إيرباص إيه321 مسجلة في ايرلندا وتشغلها شركة روسية في مصر السبت مما أودى بحياة 224 شخصا لكنه لم يربط بين تعليق الشهادات وتحطم الطائرة في سيناء. ولم يتسن الوصول الى اللجنة طلبا لمزيد من التعليق.