كرنفال وبالونات وموسيقى جوالة في معرض الشارقة للكتاب

عروض خاصة

تحولت البالونات من نطاق نشر الفرح والسعادة فقط، في الأعياد والمناسبات، لتصبح فناً قائما بحد ذاته، هذا ما شاهده الأطفال في فعاليات الطفل في معرض الشارقة الدولي للكتاب في الدورة 34، الذي قدمته فرقة "كيديوكيشن بارتي" في اكسبو الشارقة التي كانت مبنية على التفاعل مع الأطفال مباشرة، من خلال سرد قصة أبطالها أطفال من الجمهور، إذ تعالت الطاقة الإبداعية لديهم، بالإضافة الى القدرات التمثيلية.

قدمت الفرقة فقرة "فن البالونات" بطريقة خفيفة الظل، لتجذب انتباه الأطفال، وتشجعهم على المشاركة في أحداث الفعالية، ليتفاعلوا معها وينطلقوا في بوابة الإبداع، لتدهش الصغار والكبار معاً عند رؤيتها، وتتيح البالونات المرنة المزيد من الفرص أمام المبدعين الأطفال، لكي يعبروا عن ذواتهم الابتكارية، وأعمال الخيال الإبداعي لديهم، من خلال إسهامهم المباشر والسريع في تشكيل البلونات وتحويرها.

وقال أحد اعضاء فرقة فن البالونات "إن أحداث الفعالية مبنية على سرد قصة، وعمل شخصيات كرتونية ومجسمات حيوانية وتشكيل صورها من خلال البالونات التي تقدم للأطفال المشاركين في الفعالية، ليصبحوا أبطال القصة، وإعطاء القصة الروح الطفولية العشوائية بدون تكلف، ونصوص مقروء وذلك يضيف للفعالية جمالية تختلف باختلاف شخصية الأطفال المشاركين".

وأضاف نحن نهدف إلى توفير ذكريات من الإثارة والإبداع إلى عملائنا وأطفالهم ليتذكروها لسنوات قادمة، فنوظف فقط المعلمين والمتخصصين الذين تدربوا على إبقاء الأطفال تشاهدهم بدقة والتأكد من مستوى التفاعل إلى أقصى درجاته، وأصبحنا في فترة زمنية قصيرة من اكثر الفرق الترفيهة انتشار في دولة الإمارات العربية المتحدة، بسبب الحب الحقيقي لدينا من الأطفال وهو ما يتضح في كل عضو من العاملين لدينا.

أيضا خلال برنامج الطفل شاركت فرقة عجائب العلوم بمجموعة من التجارب العلمية، التي استحوذ على عقول الأطفال الشغوفين بالمعارف والعلوم، وقد كانت هذه التجارب، هي المادة الرئيسية في هذا المختبر الصغير، الذي شاركها الأطفال في فعالية لغز الكيمياء، وأبدوا الكثير من التفاعل والحماس في التجارب التي كانت تقيمها الفرقة، وقدموا للأطفال معلومات قيمة عن علم الكيمياء بطريقة تتمتع بالسهولة والمرونة، بشكل كوميدي خفيف حمل في طياته الكثير من ضحكات الأطفال، التي أنتشرت في أنحاء المسرح.

وبدأت فعالية لغز الكيمياء، بشخصياتها الكوميدية "زنزون مجنون ومساعدة زكوه" بأجراء تحدي علمي، يركز على تنمية التفكير العلمي لدى الأطفال، وتعريف الأطفال بالقواعد الاساسية التي يجب أتباعها في اجراء أي تجربة علمية، وأهمية اتخاذ اجراءت السلامة العامة، وتبسيط العلوم بشكل محبب للأطفال وأثبات دائما أن التجربة هي خير دليل للتأكد من النظريات.

ويستمر عرض "لغز الكيمياء" لغاية 14 نوفمبر/تشرين الثاني وهو اليوم الختامي للمعرض.

وفي نفس اطار فعاليات الطفل قدم مسرح كونوس لسيرك مسرحية استعراضية، بعنوان "حياة الفراشة"، استعرضا خلالها المراحل التي تمر بها الفراشة من تحولاتها من يرقة وصولاً إلى شكلها النهائي، بطريقة غير تقليدية، بأسلوب كوميدي خفيف يتناسب مع الأطفال، قدمها زوجان سويسريان بطريقة تتمتع بروح الفكاهة والرشاقة وبحركات بهلوانية على المسرح، وعزفا خلالها مجموعة من المقطوعات الموسيقية، التي حاكت مشاعر الحضور الذي تميز بأختلاف الفئات العمرية.

يذكر أن اليوم الثاني للمعرض شهد حضورا كبيرا من جانب الأطفال والمراهقين حيث ملأوا ممرات وأروقة وأجنحة المعرض، وابتهاجا بهم انتشرت الفرق الموسيقية الجوالة والبهلوانات وفناني المشي على العصي الطويلة.