وزراء الثقافة بدول العالم الإسلامي يزورون المتحف الوطني العماني

15 قاعة متحفية

على هامش فعاليات أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة الذي يأتي ضمن الاحتفال بنزوى عاصمة للثقافة الإسلامية 2015 قام وزراء الثقافة بدول العالم الإسلامي والوفود المشاركة بزيارة المتحف الوطني العماني بمحافظة مسقط.

واطلع ضيوف المؤتمر خلال الزيارة على المقومات السياحية والثقافية والتاريخية التي يتميز بها المتحف الوطني الذي يضم ما يزيد على خمسة آلاف قطعة أثرية تؤرخ لمختلف الحقب التاريخية بالسلطنة.

كما اطلع الزوار على التصميم المعماري الذي ياتي تتويجاً لسلسلة من المشاريع المتحفية التي تشرف عليها وزارة التراث والثقافة، وليكون نافذة متحفية حديثة الطراز، تنفتح على المشهد التاريخي والثقافي للسلطنة.

يذكر أن الزيارة تأتي ضمن الإعداد النهائي للمتحف الذي سوف يفتتح للزوار في العام القادم ويأتي الهدف من إنشاء المتحف الوطني ليكون مشروعا حيويا، مهمته الحفاظ على مكنونات التراث العُماني، والمقتنيات المادية والمعنوية المكونة لتاريخ وثقافة وفنون السلطنة بكافة تجلياتها، وبالشكل الذي يبرز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية للسلطنة.

وتبلغ مساحة المتحف الإنشائية 13 ألف متر مربع منها أربعة آلاف متر خصصت لقاعات العرض الثابت وعددها 15 قاعة متحفية ومنها قاعة الأرض والإنسان وقاعة التاريخ البحري وقاعة السلاح وقاعة المنجز الحضاري وقاعة الأفلاج وقاعة العملات وقاعة ما قبل التاريخ والعصور القديمة وقاعة عمان والعالم الخارجي وقاعة عظمة الإسلام وقاعة عصر النهضة إلى جانب وجود قاعة مخصصة للمعارض المؤقتة تم تصميمها وفق الضوابط والمعايير المتبعة عالميا لهذا النوع من المنشآت.

كما يحتضن المتحف قاعة المقتنيات التي تتيح للزائر التعامل مع القطع المتحفية بشكل مباشر، تحت إشراف خبير متخصص. وبقية القاعات التي سيشاهدها الزائر، تمكنه من التفاعل مع مقتنيات تم ترميمها وتأهيلها وعرضها وإبرازها بشكل متكامل.