لندن تحشد لحلّ وسط لا يدفعها للخروج من الاتحاد الأوروبي

اوزبورن يروج لمقترحات الاصلاح البريطانية

برلين - دعا وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن الثلاثاء ألمانيا إلى حل وسط يضمن ألا تفرض قرارات منطقة اليورو وتكاليفها على بريطانيا في مقابل ان تساعد لندن في تقوية العملة الاوروبية الموحدة.

ويقود اوزبورن الذي يعتبر المرشح الأوفر حظا لخلافة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، جولة جديدة من المحادثات في العواصم الأوروبية بهدف الترويج لمقترحات الإصلاح البريطانية وفي نفس الوقت تحجيم المتشككين في الاتحاد الأوروبي بحزبه قبل استفتاء على عضوية بريطانيا بالاتحاد من المقرر إجراؤه بنهاية 2017.

وحدد الوزير البريطاني في حديث إلى مسؤولين حكوميين ورجال أعمال في برلين ما قال إنها "تغييرات نحتاجها للبقاء داخل الاتحاد الأوروبي".

وقال في اجتماع تحت رعاية اتحاد الصناعة الألماني "لأكن صريحا، هناك اتفاق يتعين إنجازه ويمكننا العمل معا".

وتابع "بدلا من الوقوف في طريقكم ونقض التعديلات المطلوب إدخالها على المعاهدة نستطيع في بريطانيا أن ندعمكم في منطقة اليورو للقيام بالتغييرات الدائمة التي تحتاجونها لتقوية اليورو وفي المقابل بوسعكم مساعدتنا في القيام بالتغييرات التي نحتاجها لحماية مصالح الاقتصادات التي ليست في منطقة اليورو."

وفي ظل استطلاعات الرأي البريطانية التي تظهر تضاؤل الدعم للبقاء بالاتحاد الأوروبي تتعرض حكومة كاميرون لضغوط متزايدة للدخول في مواجهة مباشرة مع المتشككين في جدوى البقاء في الاتحاد داخل حزب المحافظين الحاكم وحزب العمال المعارض.

ووصف نيجل فاراج زعيم حزب الاستقلال البريطاني المناهض للاتحاد الأوروبي كلمة اوزبورن "بالتملق الذليل" وقال إنها بدت "أشبه بخطبة لأحد مفوضي الاتحاد الأوروبي". وتساءل فاراج "لمن يعمل حقا؟"

ويعطي اوزبورن أولوية لحماية دول الاتحاد الأوروبي غير الأعضاء في منطقة العملة الموحدة التي تضم 19 دولة وذلك في إطار إعادة التفاوض للدفاع عن قطاع الخدمات المالية البريطاني الذي يشكل نحو 8 بالمئة من اقتصاد البلاد.

وقال اوزبورن عن الاتفاق الذي اقترح إبرامه مع ألمانيا وسائر دول منطقة اليورو، إن "المنطق الحتمي" للوحدة النقدية يتطلب تعديل معاهدات الاتحاد الأوروبي لدعم توثيق عرى الاتحاد الاقتصادي بين الدول الأعضاء.

وقال "عندما يتعلق الأمر بالعلاقة بين من يستخدمون اليورو ومن لا يستخدمونه تصبح المسألة على النحو التالي: تحصلون على منطقة يورو تعمل بشكل أفضل ونحصل على ضمان بعدم فرض قرارات منطقة اليورو وتكاليفها علينا.

وتابع "تحصلون على يورو أقوى ونحن نضمن أن يكون صوت الجنيه الاسترليني مسموعا عندما ينبغي أن يكون مسموعا، اتفاق يكتب في قانون، اتفاق جيد لبريطانيا وجيد لألمانيا والنتيجة اتحاد أوروبي أفضل."