حزب الدعوة.. بقاء العبادي وزواله

قادة الدعوة تكفلوا بنهايته

يندر ان يمر مسؤول عراقي بالتجارب التي مر بها حيدر العبادي منذ صيف ٢٠١٤. فقد رشحته الكتلة الشيعية نائبا لرئيس البرلمان بالتوافق، وكاد ان يفشل في الفوز بثقة النواب، اثر تقدم الدكتور احمد الجلبي بترشيح نفسه على نحو مباغت، في سابقة مثيرة كانت تصمم رسائل للداخل والخارج بشأن نوري المالكي.

لكن العبادي سرعان ما وجد نفسه رأس الرمح في تغيير كبير حرم المالكي من الولاية الثالثة، وجعل رئيس الحكومة الجديد يحظى بدعم واسع. وقد نجح في تجربة "اخلاقيات جديدة" في بداية تسلمه المنصب، ودشن حملة علاقات عامة، وادار حوارا طموحا مع التحالف الكردستاني واتحاد القوى. لكن الحوارات الداخلية خضعت لتجميد قاس ضمن اجواء الاتفاق النووي بين واشنطن وطهران، وجعلت الانظار تتجه الى العبادي كعاجز سياسيا، رغم ان العجز يمس كل قيادات التحالف الشيعي.

ومن انجماد السياسة العاجزة انتقل العبادي الى اكثر مواسم الصيف قسوة، حتى واجه مظاهرات تكاد تطيح به، ثم وبسرعة واثر تدبير معقد اوحت به النجف، نجح العبادي في التحول من عاجز يهدده المالكي وحلفاؤه، الى بطل الاصلاحات المأمولة، فانقلبت المظاهرات الى مسيرات تأييد له!

إلا أن هذا لم يدم أيضا، فسرعان ما بدأ الناس يتساءلون عن الخطوات الحقيقية، بعد زوال النشوة التي اعقبت اقالة المالكي ورفيقيه، فعاد العبادي مغضوبا عليه، تحاصره استحقاقات سلم الرواتب والامطار وهمهمات الدب الروسي في سماء العراق.

ثم اصبح العبادي نموذجا نادرا لرئيس وزراء "بلا حزب". اذ يمكن القول عمليا ان حزب الدعوة او الجزء ذي الصوت العالي منه، تخلى عن العبادي منذ حادثة "القائد الضرورة". انها اول مرة يقوم فيها حزب بالسخرية من رئيس الحكومة الذي ينتمي اليه. وها هو الموقف يتطور بغموض والتباس، وتتناقض المعلومات والمواقف، لان كتلة دولة القانون انقسمت الى "جناح الصيادي" الذي يفضل القرارات الثورية ويكفر بالتدابير المتأنية ويدعو لسياسة الارض المحروقة. اما القسم الاخر من الكتلة فقد دخل في حوار مغلق، بينما تتقافز اشياء ثقيلة وخفيفة من النوافذ وتعكس حدة الارتباك، لان العبادي يخوض تجربة نادرة من الصعود والنزول، والحزب يواجه لاول مرة تناقضا رهيبا بين "جناح الصيادي" والعبادي.

ويعتقد خبراء ان هناك فرصة للاطاحة بالعبادي، وهذا امر معقول نتيجة عدم رضا وشكوك تتصاعد عند الاطراف السياسية، ولابد للعبادي ان يسارع لمعالجة ذلك، اذ لايوجد رئيس حكومة يستطيع العمل بلا شركاء. ولكنني شخصيا، اعتقد انه كلما دخل "جناح الصيادي" على خط إضعاف العبادي، كلما اكتسب العبادي دعما جديدا وشرعية اضافية، اذ يحدق الناس في قسمات الوجوه ويتأملون الشرر المتطاير والعنتريات، فيعودون متعاطفين مع "ابو يسر". وهذا ليس حظاً، بل فرصة بمعنى سياسي كبير لابد ان يجري اغتنامها ببرامج تشاورية واضحة، مع توجيه شكر وافر لـ"جناح الصيادي.

سرمد الطائي

كاتب عراقي