السفارة الإيطاليّة في مسقط تحتفي باللغة الإيطالية من خلال الأوبرا

سحر الموسيقى وفتنتها

بمناسبة الأسبوع العالميّ للغة الإيطاليّة الذي يرعاه الرئيس الإيطاليّ سيردجو ماتاريلا، أقامت السفارة الإيطالية في مسقط أمسية خاصة للأوبرا الإيطاليّة في قصر البستان، فندق ريتز كارلتون، مسقط، وذلك في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تحت رعاية الشيخ محمد بن الزبير، مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي. وبالتعاون مع بنك بيروت، وقد أدى هذا العرض الأوبراليّ المميز مجموعة مختارة من الفنانين المميزين لدى دار الأوبرا الإيطاليّة الشهيرة "تياترو سوتشالي دي كومو"، تحت عنوان "دال ديزيرتو آل مار" (من الصحراء إلى البحر).

وفي تعليقها على هذه الفعاليّة، تحدّثت باولا آمادي، السفيرة الإيطالية المعتمدة لدى السلطنة، بقولها: "تتمازج اللغة الإيطاليّة مع الموسيقى بطريقة فريدةٍ من نوعها، حيث تمتد جذور الموسيقى الإيطالية في أوروبا والعالم إلى القرن السادس عشر ميلادي. وعبر القرون الماضية، تنامت شهرة إيطاليا كرائدة في صناعة الموسيقى في العالم، وما تزال تحتفظ بهذه المكانة المرموقة حتى يومنا هذا. وفي هذا السياق، فإنّ العديد من المصطلحات الموسيقية المستخدمة في جميع لغات العالم هي إيطاليّة في أصلها، حيث يستخدم بعضها في أسماء الآلات الموسيقية والكثير منها لوصف المقطوعات الموسيقية وأنواع الغناء المختلفة. كما ينطبق ذلك أيضاً على المفردات المستخدمة لوصف الفئات المتنوعة لمؤدي ومؤديات الأوبرا، مثل مصطلحات تينورو، وباريتونو، وسوبرانو، وغيرها.

واستطردت السفيرة قائلة: "لقد ولدت الأوبرا في إيطاليا، وهي تعدّ واحدة من أغنى التقاليد في الثقافة الإيطاليّة، وتمثّل استعراضاً استثنائياً لجماليّات لغتنا الكلاسيكية العريقة. وخلال هذه الأمسية المميزة من سحر الموسيقى وفتنتها، يسرّ السفارة الإيطالية في مسقط الاحتفاء بملامح الشاعرية والشغف اللذين تتميز بهما اللغة الإيطاليّة دون سواها من اللغات".

واختتمت حديثها بالقول: "إنني على ثقة بأنّ جمهور الحاضرين سينعمون بتجربة مثرية تتركهم منبهرينَ بروعة لغتنا وخصائصها الموسيقية الأخاذة".

وسوف يأخذ الأداء الأوبراليّ الساحر دال ديزيرتو آل مار الحضور في رحلة تخيّليّة عاطفية سرمدية، من الكوميديا إلى الرومانسية، وصولاً إلى الصبابة والعشق، ثم التراجيديا الحزينة عبر الألحان الشجيّة والثنائيات من عرض دي دونيتزيتي لا ليزير ذا موريه، وعروض موتزارت دون دجوفاني وكوزي فان توتّه وعروض بوتشيني تورنادوت ومدام باترفلاي وعرض ماسكانيي كافاليريا روستيكانا، إضافة إلى مقطوعات فيردي الخالدة دون كارلو ولا ترافياتا وريغوليتو.

هذا وسيطربُ الحاضرين نخبة من المؤدين والعازفين المحترفين من دار تياترو سوتشالي دي كومو’ويضمّون كلاً من: ماريغونا كيركيتسي (مؤدية سوبرانو) وتشينسيا كاريني (مؤدية ميزو سوبرانو) وأوجو تاركويني (مؤدي تينور) وأندريه بورتا (مؤدي باريتون) ودجورجو مارتانو (عازف بيانو).

وتعد دار تياترو سوتشالي دي كومو من دور الأوبرا الفريدة التي تمزج بين الحداثة والأصالة في تناغمٍ وإنسجام تامّ، وقد تخرّج منها العديد من المؤدين والمؤديات المميزين في عالم الأوبرا.

يذكر أنّ تنظيم عرض دال ديزيرتو آل مار (من الصحراء إلى البحر) في مسقط تمّ بدعمٍ سخيّ من بنك بيروت وشركة أمواج ومدرسة السلطان وشركة النهضة وشركة فيدريتشه ستيرلينغ باتكو وشركة أف إيه تي إيه وقصر البستان- فندق ريتز كارلتون، مسقط.