'من اجلك يا رب' تستبقي مسيحيي العراق في ارض الاجداد

دليل على التعايش السلمي

بغداد - عُرضت على مسرح كنيسة مريم العذراء سلطانة الوردية في كرادة ببغداد في الآونة الأخيرة مسرحية حول اضطهاد المسيحيين في القرن الرابع لتعكس حقيقة مشابهة للتي يواجهها المسيحيون في العراق هذه الأيام على يد متشددي تنظيم الدولة الاسلامية.

وتتناول مسرحية "من اجلك يا رب" قصة المسيحيين الذين تعرضوا للاضطهاد في المشرق خلال القرن الرابع ومقتل البطريرك مار شمعون برصباعي ورفاقه الأساقفة والكهنة عام 341.

وإبان فترة حكمه وحربه على الرومان فرض الملك الساساني شابور الثاني ضرائب كبيرة على المسيحيين ودمر الكثير من كنائسهم خوفا من ولائهم للرومان.

وعلى الرغم من أنها توثق لاضطهاد المسيحيين في زمان مضى فان المسرحية عُرضت لتعكس ظروفا حديثة ومشابهة يواجهها المسيحيون هذه الأيام.

فقد قتل متشددو تنظيم الدولة الاسلامية الذين استولوا على مساحات شاسعة في سوريا والعراق على مدى العامين الماضيين الكثير من المسيحيين الذين يعتبرهم التنظيم كفارا.

وتوضح الممثلة العراقية آن خالد التي قامت بدور احد الرواة في المسرحية كيف أنها تعكس الواقع الحالي على الرغم من انها قصة قديمة.

وأضافت آن خالد "طبعا فيه رسالة مهمة حابين إنه نوصلها من خلال هذا العمل المهم.. من خلال هذه القصة الحقيقية اللي دائما نذكر من خلالها إنه التاريخ يعيد نفسه. وفعلا إنه ما عاناه مار شمعون برصباعي يعانيه الآن المسيحيين في العراق. نتمنى منهم أن يتمسكون بأرضهم. نتمنى من كل عراقي في كل ديانة كانت. من كل لون وطيف في العراق..المسيحي.. الصابئي.. الأيزيدي.. المسلم أن يتمسك بالعراق. يتمسك بأرضه. ما أعتقد ان احنا اذا طلعنا لغير أرض ولغير وطن ما راحيكون إلنا وطن حقيقي ولا هوية حقيقية".

ورغم الظلم والاضطهاد اللذين لحقا بهم الأ أنّ مصطفى يعتقد أن وجود المسيحيين سيبقى ولن يتلاشى من العراق، إذْ يقول "وجود الصلبان في المسرحية إشارة الى التضحيات التي قدمتها المسيحية من شهداء كونهم يؤمنون بالمحبة والتعايش بسلام".

وهذه هي خامس مسرحية تقدمها فرقة مرآة العدالة والسلام التي شكلها الممثل والمخرج خالد أحمد مصطفى في عام 2013.

وقال خالد أحمد مصطفى "الفرقة صارت الآن بشباب من كنائس مختلفة. كل واحد بيته بمكان. عددهم ما يقارب الثلاثين صاروا. رغم انه هناك الكثير اللي يريد ينتمي (للفرقة) بس انتماء الان إلا يعني نشوف عندنا إمكانيات زيادة".

وأوضح مصطفى ان المسرحية ناجحة على الرغم من ضعف ميزانية الفرقة وفصاحة لغة النص.

وأضاف مصطفى الذي قام في المسرحية بدور الملك الساساني شابور الثاني "لو عندنا يعني إنتاج مادي عالي. يعني انتاج حكومي... يشتغلوا ديكورات يشتغلوا مكياج يشتغلوا أزياء يشتغلوا أشياء كثيرة يعني هي مكملات العرض المسرحي. إضافة الى أن الصعوبات مع الفريق اللي أكثرهم مثل ما قلت لك يعني ما معترف مكان. صعوبات في لفظ الفصحى. من الصعب أن تأتي مثلا بشخص تقول له تعالى إلق لي نص..نص كلاسيكي هذا اليوم قدمناه. النص الأصلي نص كلاسيكي فكان عليَ نوعا ما أخلي به فترات استراحة. لأن لو تشوف النص الأصلي لأ نص حتى ع الممثل المعترف به صعوبة..به زخرفة بالكلمات..به بلاغة عالية."

وقوبلت المسرحية التي تألف ممثلوها من مجموعة هواة من الشبان المسيحيين والمسلمين باشادات باعتبارها دليلا على التعايش السلمي بين الجانبين عبر القرون.

وقال بطريرك الكلدان الكاثوليك مار لويس روفائيل الأول ساكو الذي واكب العرض "هذا يعد إنجاز كثير كبير. إنجاز اشترك به مسيحيين ومسلمين من كل الطوائف والمذاهب. هذا هو العراق. حرام إن العراق يغير طبيعته ويغير وجهه يعني. الحضارة هي حضارة محبة. هي حضارة تاريخ. هي ذاكرة تاريخ مسيحيين ومسلمين وغيرهم من العالم اللي عاشوا سوا. هذا لازم يرجع ويتفعل وينعاش. كثير قوة أمام كل التيارات التكفيرية الارهابية".

وانخفض سكان العراق من المسيحيين بأكثر من النصف خلال عشر سنوات حيث كان عددهم نحو مليون نسمة قبيل سقوط صدام حسين في عام 2003 وأصبحوا نحو 400 ألف في يوليو/تموز 2014.

وأدت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف في حزيران/يونيو 2014 على الموصل، التي كانت تضم نحو 30 كنيسة يعود تاريخ بعضها الى نحو 1500 سنة، الى تهجير مئات الآلاف من العراقيين، بينهم عشرات الآلاف من المسيحيين، نحو شمال العراق.

ثم تمدد التنظيم الى باقي القرى والبلدات المسيحية المجاورة في سهل نينوى، التي يعتبرها الآشوريون واقليات دينية اخرى موطنهم الاصلي.

وفي البداية خير التنظيم مسيحيي الموصل بين "اعتناق الاسلام" او "عهد الذمة" أي دفع الجزية، مهددا بأنهم "إن أبوا ذلك فليس لهم الا السيف"، ثم عاد في تموز/يوليو وأمهلهم بضع ساعات لمغادرة مدينتهم والا سيكون مصيرهم القتل، ما اجبر معظمهم على الفرار الى كردستان العراق.