'بتوقيت القاهرة' خارج سباق الاوسكار

توج في مهرجانات دولية

القاهرة – رفضت أكاديمية الأوسكار ترشيح فيلم "بتوقيت القاهرة" ممثل مصر في مسابقة الأوسكار للمنافسة على جائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.

ورفضت أكاديمية الأوسكار الترشيح مشيرة إلى أن الموعد الخاص بإرسال الترشحات انتهى في 1 أكتوبر/تشرين الاول.

وعبرت إيمان يوسف المسوؤلة بشركة "ايمدج" المنتجة للفيلم، عن صدمتها من عدم قبول الاكاديمية للترشيح.

وكان آخر أعمال الراحل نور الشريف فيلم "بتوقيت القاهرة" وشاركه البطولة ميرفت أمين وآيتن عامر.

وفيلم "بتوقيت القاهرة" عرض لأول مرة عالمياً ضمن برنامج "ليال عربية" وحاز على جائزته السادسة في المهرجانات الدولية مؤخرا، وشارك بطولته مع نور شريف، ميرفت أمين، وسمير صبري، ودرة، وآيتن عامر، وشريف رمزي، وكندة علوش، وكريم قاسم.

وتجري أحداث الفيلم في يوم واحد، ويدور حول ثلاث قصص. أولها لـ"ليلى السماحي" التي تجسد دورها ميرفت أمين، وهي ممثلة معتزلة، تبحث عن "سامح كمال" الذي شاركها بطولة آخر أفلامها، بينما "سلمى" التي تقوم بدورها آيتن عامر، فهي تواعد "وائل" في شقة أحد أصدقائه بعدما استحال زواجهما، والقصة الأخيرة لـ"حازم" تاجر المخدرات الشاب، الذي يتورط مع عصابة ويهرب من الإسكندرية إلى القاهرة، ويقتل "يحيى" العجوز المصاب بالزهايمر، والذي يقدم دوره نور الشريف.

وأعلنت النقابة برئاسة النقيب مسعد فودة عن كون الفيلم الذي قام ببطولته نور الشريف وميرفت أمين وأخرجه أمير رمسيس وقع عليه الاختيار من أجل تمثيل مصر، وذلك بأغلبية آراء اللجنة التي تم تشكيلها لاختيار الفيلم قبل شهر ونصف.

وتوج النجم المصري الراحل نور الشريف بجائزة أفضل ممثل بمهرجان الفيلم العربي بالسويد، حسبما أعلنت إدارة المهرجان في وقت سابق في ختام فعاليات الدورة الخامسة.

وحاز الشريف على الجائزة عن آخر أعماله "بتوقيت القاهرة" رغم رحيله قبل مدة قصيرة عن الحياة.

وتوفي النجم المصري عن عمر يناهز 74 عاما بعد صراع مع المرض، داخل مستشفى الصفا بالعاصمة المصرية القاهرة، وفقا لما أكده أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية في مصر.

ولم يكن خبر وفاته هذه المرة شائعة سخيفة كما حصل أكثر من مرة.

وكان الفنان الراحل بصدد العودة الى التمثيل ووافق على المشاركة في فيلم يسلط الضوء على القضية الفلسطينية.

وكان الممثل الراحل واسمه الحقيقى الكامل محمد جابر محمد عبدالله، ممثلا قديرا له تاريخ حافل في السينما المصرية والإنتاج التلفزيوني المصري الحديث، كما له عدة مساهمات في المسرح أيضا.

ومن ابرز افلامه "حبيبي دائما" الذي شاركته البطولة فيه زوجته الفنانة بوسي والذي يعد احد ابرز الافلام الرومانسية في تاريخ السينما المصرية.

ومن ابرز افلام الشريف فيلم "سواق الاوتوبيس" و"الحفيد" و"العار" و"كتيبة الاعدام" و"الظالم والمظلوم" و"اختفاء جعفر المصري" ثم "العاشقان" الذي قام فيه بالتمثيل والإخراج، إضافة إلى فيلم "عمارة يعقوبيان".

كما شارك في فيلم "الكرنك" الذي يعد واحدا من اهم الافلام السياسية التي ناقشت قمع الاجهزة الامنية في عهد الرئيس المصري الاسبق جمال عبدالناصر.

كما قام بدور البطولة في عدد من المسلسلات التلفزيونية التي اثارت اهتماما كبيرا منها "لن اعيش في جلباب ابي" و"عائلة الحاج متولي" و"الدالي"، وعدة مسلسلات تاريخية أهمها "هارون الرشيد و"عمر بن عبدالعزيز".