سلوفاكيا 'ممتنة' للمنتخب الاسباني

سلوفاكيا تستفيد من هدية 'الماتدور'

كييف - خطف منتخب سلوفاكيا لكرة القدم بطاقة التأهل الثانية في المجموعة الثالثة بفوزه الصعب على مضيفته لوكسمبورغ 4-2 في لوكسمبورغ مستفيدا من هدية الاسبان الذين تغلبوا على منافسته الوحيدة على البطاقة اوكرانيا 1-صفر في كييف الاثنين ضمن التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس اوروبا 2016 في فرنسا.

في المباراة الاولى، سجل ماريك هامسيك (24 و90+1) وادم نيميتش (29) وروبرت ماك (30) اهداف سلوفاكيا، وماريو موتسش (62) ولارس غيرسون (66 من ركلة جزاء) هدفي لوكسمبورغ.

وفي الثانية، سجل ماريو غاسبار (22) الهدف الوحيد.

وانهت سلوفاكيا التصفيات في المركز الثاني برصيد 22 نقطة بفارق 3 نقاط امام اوكرانيا التي ستخوض الملحق، كما انهت اسبانيا بطلة النسختين الاخيرتين التي كانت ضمنت البطاقة الاولى من الجولة السابقة، في الصدارة برصيد 27 نقطة، ولوكسمبورغ في المركز الخامس قبل الاخير برصيد 4 نقاط.

وارتفع عدد المنتخبات المتأهلة الى 18 هي فرنسا المضيفة وايسلندا وتشيكيا (المجموعة الاولى) وبلجيكا وويلز (الثانية) واسبانيا وسلوفاكيا (الثالثة) والمانيا وبولندا (الرابعة) وانكلترا وسويسرا (الخامسة) وايرلندا الشمالية ورومانيا (السادسة) والنمسا وروسيا (السابعة) وايطاليا (الثامنة) والبرتغال والبانيا (التاسعة).

ويتأهل الى نهائيات البطولة الاوروبية اول وثاني كل من المجموعات التسع اضافة الى صاحب افضل مركز ثالث، فيما تخوض المنتخبات الاخرى التي تحل ثالثة في مجموعاتها ملحقا لنيل البطاقات الاربع الاخيرة

وتبقى بطاقتان مباشرتان فقط ستعرف هوية صاحبيها غدا الثلاثاء (واحدة عن المجموعة الثامنة بين النروج وكرواتيا، والثانية لصاحب افضل مركز ثالث بين المجر ثالثة السادسة وتركيا ثالثة الاولى).

وينص نظام افضل ثالث على عدم احتساب نقاط مباراتي صاحب المركز الثالث مع صاحب المركز الاخير في مجموعته، وجمعت المجر 15 نقطة مقابل 13 نقطة لتركيا التي تحتاج الى الفوز على ايسلندا غدا لبلوغ النهائيات).

واحتدم الصراع على البطاقة الثانية في المجموعة بين سلوفاكيا واوكرانيا ودخلتا الجولة الاخيرة متساويتين برصيد 19 نقطة لكل منهما، لكن مهمة الاولى كانت اسهل امام لوكسمبورغ المتواضعة، فيما كانت مهمة الثانية صعبة نسبيا وان كانت اسبانيا خاضت المباراة بتشكيلتها الرديفة في ظل الغيابات الكثيرة في صفوفها لسبب الاصابة وقرار مدربها فيسنتي دل بوسكي منح الفرصة للعديد من اللاعبين الشباب في مقدمتهم غاسبار ومانويل نوليتو وخابيير ايتشيتيا وناتشو وميكل سان خوسيه.

في المباراة الاولى، حسمت سلوفاكيا النتيجة في شوطها الاول بتسجيلها ثلاثية في 6 دقائق جميعها من صناعة لاعب لخويا القطري فلاديمير فايس وتناوب عليها نجم نابولي الايطالي ماريك هامسيك بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة (24)، وادم نيميتش من مسافة قريبة (29)، وروبرت ماك بيمناه من مسافة قريبة ايضا (30).

وفي الوقت الذي كانت فيه الجماهير السلوفاكية تنتظر زيادة الغلة في الشوط الثاني، انتفضت لوكسمبورغ وسجلت هدفين عبر ماريو موتسش (62) ولارس غيرسون (66 من ركلة جزاء)، قبل ان يريح هامسيك الضيوف بتسجيله لهدفه الشخصي الثاني والرابع لهم في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.

وفي الثانية، خاضت اسبانيا المباراة بتشكيلة رديفة باستثناء القائد فرانشيسك فابريغاس.

كما لعبت اسبانيا للمرة الاولى بدون اي لاعب من برشلونة منذ 10 اعوام وتحديدا منذ الفوز على سان مارينو 6-صفر في تشرين الاول/اكتوبر 2005.

وفرض حارس مرمى مانشستر يونايتد الانكليزي دافيد دي خيا نفسه نجما للمباراة بتصديه لاكثر من فرصة اوكرانية.

وانقذ دي خيا مرماه من هدفين محققين بتدخلين رائعين في دقيقة واحدة الاول عندما ابعد انفراد ارتيم كرافيتس الى ركنية (14) وصلت خلالها الكرة الى ارتيم فيديتسكيي الذي سددها على الطائر ابعدها حارس مرمى مانشستر يونايتد الانكليزي بقدمه اليمنى الى ركنية لم تثمر (15).

ونجحت اسبانيا في افتتاح التسجيل عندما توغل تياغو الكانتارا داخل المنطقة اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من مانويل نوليتو فمررها عرضية تابعها ماريو غاسبار برأسه داخل المرمى الخالي (22).

وحصلت اسبانيا على ركلة جزاء بعد دقيقة واحدة اثر عرقلة فابريغاس من قبل المدافع الكسندر كوتشر فانبرى لها بنفسه لكن الحارس اندري بياتوف ابعدها الى ركنية (24).

وتابع دي خيا تألقه وابعد تسديدة قوية زاحفة لكرافيتس الى ركنية اهدر من خلالها دينيس غارماش فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما تهيأت امامه كرة فشل دي خيا في ابعادها والمرمى مشرع امامه فتابعها برأسه فوق العارضة (27).

وفشل نوليتو في استغلال خطأ فادح للحارس الاوكراني في ابعاد كرة عرضية لغاسبار فتهيأت امامه لكنه سددها في جسم الحارس (34).

وابعد دي خيا بقبضتي يديه كرة قوية ليفغين كونوبليانكا من ركلة حرة جانبية (45).

وواصل دي خيا تألقه في الشوط الثاني بتصديه لتسديدة قوية لكونوبليانكا (47)، وكرة رأسية لغارماش (57)، فيما تدخل حارس مرمى اوكرانيا في توقيت مناسب للتصدي لتسديدة نوليتو من مسافة قريبة (56).

وحرم دي خيا سيرغي ريبالكا، بديل غارماش، من ادراك التعادل بتصديه لتسديدته القوية الزاحفة في الدقيقة 88.

وفي مباراة ثالثة هامشية ضمن المجموعة ذاتها، تعادلت بيلاروسيا مع مقدونيا صفر-صفر.

ورفعت بيلاروسيا رصيدها الى 11 نقطة في المركز الرابع، ومقدونيا الى 4 نقاط في المركز السادس الاخير.