محمد بن زايد وبوتين يرصدان مفاتيح الحل في سوريا

المباحثات تشمل القضايا الاقليمية وتعزيز التعاون بين البلدين

سوتشي – التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد بولي عهد إمارة أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لبحث الأمن في الشرق الأوسط والصراع في سوريا.

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في هذا الصدد مسؤولية المجتمع الدولي وضرورة تكاتفه وتعاونه في وضع حد للأزمة السورية التي راح ضحيتها مئات الآلاف من الأبرياء السوريين وتشريد الملايين وضياع سنوات من التنمية البشرية والاقتصادية .

وقال، ان دولة الإمارات لا تدخر جهدا في دعم التوجهات الرامية إلى وضع حلول سياسية تحفظ أمن واستقرار سوريا ووحدة أراضيها.

كما تم خلال اللقاء استعراض الأوضاع في اليمن وخطط التحالف العربي في إعادة الاستقرار للشعب والحكومة اليمنية وفق قرارات مجلس الأمن الدولي .

وتبادل ولي عهد أبوظبي مع الرئيس الروسي وجهات النظر والآراء حول مجمل التطورات والأحداث الأخرى والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

والاجتماع بين الاثنين هو أعلى اتصال بين الكرملين ومسؤول من دولة خليجية عربية منذ بدأت روسيا حملة ضربات جوية لدعم الرئيس السوري بشار الأسد، قبل اللقاء الذي جمع الرئيس الروسي بولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقال بوتين للشيخ محمد على هامش سباق الجائزة الكبرى الروسي للسيارات في منتجع سوتشي على البحر الأسود "أرحب بفرصة الحديث عن الوضع في المنطقة خاصة في ضوء الأعمال الإرهابية الأخيرة في تركيا."

كما تم خلال اللقاء بحث علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل تعزيزها والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وجرى خلال اللقاء الذي حضره الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة ابوظبي والشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بحث السبل الكفيلة بتعزيز التعاون القائم بين البلدين في القطاع الاقتصادي والاستثماري والذي يسير بوتيرة متنامية ويحقق مكاسب ملموسة للجانبين وهو ما يعكس الروابط المتينة من الصداقة والمصالح المشتركة تتطلع قيادتي البلدين الى تنميتها وتطويرها.

وأكد الشيخ محمد بن زايد خلال اللقاء ان دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان تحرص على بناء علاقات قوية مع روسيا تخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين في كافة المجالات وخاصة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

ورحب الرئيس الروسي بولي عهد امارة أبوظبي. وقال "انا سعيد جدا بزيارتكم لهذه المدينة وهي فرصة جديدة للتباحث حول العلاقات الثنائية والقضايا في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في سوريا".

وقال الشيخ محمد بن زايد "نتطلع من خلال اللقاء مع فخامة الرئيس بوتين الى بحث التعاون بين البلدين اضافة الى القضايا الراهنة في الشرق الأوسط والاوضاع الحالية التي تشهدها المنطقة".

ونقل ولي عهد ابوظبي خلال اللقاء تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة إلى الرئيس بوتين وتمنياته للشعب الروسي الصديق تحقيق المزيد من التقدم والازدهار في كافة المجالات.

وحمل الرئيس فلاديمير بوتين من جهته الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحياته للشيخ خليفة وتمنياته لدولة الإمارات وشعبها الصديق المزيد من التنمية والتقدم والازدهار .

كما جرى خلال اللقاء استعراض عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وخاصة فيما يتعلق بالأزمة السورية واهم التطورات والمستجدات حولها ورؤية البلدين في معالجة هذه الازمة الانسانية والسياسية والمساعي والجهود المبذولة لأجل انهاء هذا الصراع الذي يهدد المنطقة.