الفيفا يهرول للتشاور حول لملمة ازمة تعصف بقيادته

حياتو في طريقه الى زيوريخ للامساك بزمام الامور

زوريخ (سويسرا) - اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم مساء الجمعة على موقعه في شبكة الانترنت ان لجنته التنفيذية ستعقد اجتماعا طارئا في 20 تشرين الاول/اكتوبر الحالي في زوريخ.

ولم يحدد الفيفا النقاط التي سيتم التطرق اليها خلال اجتماع لجنته التنفيذية والتي تم الاعلان عنه بعد يوم واحد من ايقاف رئيسه المستقيل السويسري جوزيف بلاتر والمرشح لخلافته الفرنسي ميشال بلاتيني لمدة 90 يوما مؤقتا من طرف لجنة الاخلاق التابعة للمنظمة الكروية العالمية.

وكان عقد هذا الاجتماع للجنة التنفيذية التي تعتبر بمثابة حكومة كرة القدم العالمية، معلقا وطالب بعقده على الخصوص رئيس الاتحاد الروسي فيتالي موتكو "لان الفيفا يتهاوى امام أعيننا".

كما دعا اليه رئيس الاتحاد الاسيوي نائب رئيس الفيفا البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الخميس في خطاب الى رئيس الاتحاد الافريقي للعبة الكاميروني عيسى حياتو، القائم بأعمال رئيس الفيفا بعد ايقاف السويسري جوزيف بلاتر، والاعضاء الاخرين في اللجنة التنفيذية.

واكد الشيخ سلمان في خطابه أن الاجتماع "يعتبر ضروريا من أجل جلب الاستقرار لكرة القدم العالمية لان هذه الظروف استثنائية، ولهذا يجب أن نجتمع. يمكننا فقط بشكل جماعي أن نتجاوز هذه الأوقات الصعبة".

وتطرقت وسائل اعلام عدة الى إمكانية أن تتناول اللجنة التنفيذية مسألة تأجيل محتمل للانتخابات الرئاسية للفيفا المقررة في 26 شباط/فبراير 2016، بعدما قررت لجنة الاخلاق المستقلة امس الخميس ايقاف بلاتر وبلاتيني مؤقتا لمدة 90 يوما بسبب فضيحة فساد، والكوري الجنوبي مونغ-جوون تشونغ لمدة 6 سنوات، والفرنسي جيروم فالك الامين العام السابق للفيفا لمدة 90 يوما ايضا، علما بان بلاتيني وتشونغ هما مرشحان لخلافة بلاتر.

واوضح متحدث باسم الفيفا ان "مسألة احتمال تأجيل الانتخابات الرئاسية ليست واردة في الوقت الحالي. وإذا كان بعض أعضاء اللجنة التنفيذية يرغبون في التطرق اليها، فيمكن ادراجها في جدول أعمال اللجنة التنفيذية القادمة، التي لا يعرف موعدها بعد".

في ذات الوقت، اكدت لجنة الاخلاق المستقلة التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم الجمعة انه تم الاستماع الى الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر قبل ايقافه.

وصرح متحدث باسم لجنة الاخلاق انه تم الاستماع الى بلاتر قبل قرار ايقافه عن مزاولة اي نشاط خاص بكرة القدم لمدة 90 يوما "خلافا لما يؤكد محاموه".

واضافت اللجنة "تم الاستماع الى بلاتر بوجود محاميه في الاول من تشرين الاول/اكتوبر"، اي قبل اسبوع من قرار ايقافه.

وكان بلاتر تقدم باستئناف القرار الذي صدر الخميس بايقافه مع رئيس الاتحاد الاوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني، وتذمر في رسالة الاستئناف التي ارسلها الى رئيس غرفة التحكيم في لجنة الاخلاق القاضي الالماني هانتس-يواكيم ايكرت، من معرفته بقرار ايقافه بعد ان اعلن عنه.

وطالب بلاتر بان يستمع اليه لكي يعرض كامل تفاصيل القضية امام لجنة الاخلاق، وقد نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية عن شخص مقرب من السويسري ان الاخير علم بقرار ايقافه بعد ان نشر في وسائل الاعلام.

واكد محامو رئيس الاتحاد الدولي المستقيل الجمعة ان الاخير تقدم باستئناف لقرار ايقافه 90 يوما عن مزاولة اي نشاط رياضي.

وفال المحامون في بيان "نؤكد اننا طلبنا من غرفة التحكيم المنبثقة عن لجنة الاخلاقة (التي اصدرت قرار الايقاف) ان تجتمع مجددا، واننا قدمنا استئنافا امام لجنة التظلم" في الفيفا.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية ان بلاتر تقدم بطلب استئناف القرار الذي صدر الخميس عن لجنة الاخلاق القاضي بايقافه 90 يوما مع رئيس الاتحاد الاوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني.

واشارت الصحيفة الى ان بلاتر (79 عاما) الذي ترأس الفيفا منذ 1998 وفاز في ايار/مايو الماضي بولاية خامسة قبل ان يقرر وتحت ضغط فضائح الفساد التخلي عن المنصب بعد الانتخابات الاستثنائية المقررة في شباط/فبراير المقبل، تذمر في رسالة الاستئناف التي ارسلها الى رئيس غرفة التحكيم القاضي الالماني هانتس-يواكيم ايكرت، من معرفته بقرار ايقافه بعد ان اعلن عنه.

ودخل فيفا في الفوضى الشاملة بعد ان انهار الهيكل على أهم رموزه بايقاف رئيسه المستقيل بلاتر وبلاتيني الذي كان ينظر له كأبرز المرشحين لخلافته.

وينتظر وصول رئيس الاتحاد الافريقي ورئيس الفيفا بالوكالة الكاميروني عيسى حياتو الثلاثاء الى زيوريخ حيث يوجد مقر المنظمة الدولية.

واوضح المتحدث "سيصل الرئيس حياتو الى زيوريخ الثلاثاء بعد قضاء عدة ايام في باريس".

وعين حياتو (69 عاما) رئيسا للفيفا بالوكالة باعتباره اقدم نواب الرئيس في اللجنة التنفيذية، بعد قرار لجنة الاخلاق بايقاف الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر 90 يوما عن مزاولة اي نشاط رياضي.

وغادر حياتو الجمعة الكاميورن متوجها الى باريس لقضاء عدة ايام قبل التوجه الى مقر الاتحاد الدولي في زيوريخ.