ايران تدير مصنعا ضخما للمتفجرات في البحرين

الحرس الثوري الايراني في الخلفية

دبي - قالت وزارة الداخلية البحرينية الأربعاء إن قوات الأمن اكتشفت مصنعا ضخما لتصنيع القنابل وألقت القبض على عدد من المشتبه بانهم على صلة بالحرس الثوري الإيراني.

ويأتي التقرير في إطار حملة لقوات الأمن ضد متشددين نفذوا في الآونة الأخيرة هجمات على أفرادها أسفرت عن مقتل أو اصابة عدة أشخاص هذا العام.

وأدى انفجار قنبلة في يوليو/تموز الماضي إلى مقتل شرطيين اثنين وإصابة ستة اخرين في أسوأ هجوم من نوعه خلال أشهر.

وقالت وزارة الداخلية إنه تم اكتشاف مصنع القنابل في النويدرات وهو حي سكني يقع إلى الجنوب من العاصمة. وأضافت أن المصنع احتوى على أكثر من 1.5 طن من المواد شديدة الانفجار مما يجعله واحدا من أكبر المخابئ التي يتم ضبطها في المملكة.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية انه تم العثور على مواد كيميائية وعدد من العبوات المتفجرة الجاهزة للاستخدام وأسلحة أوتوماتيكية ومسدسات وقنابل يدوية وكميات من الذخائر الحية والأجهزة اللاسلكية.

وقال البيان انه تم تجهيز المنشأة لاستيعاب شبكة موسعة من المخابئ تحت الأرض ومن اجل عملية تصنيع فوق الأرض.

وقال رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن إن إيران مسؤولة عن المصنع.

وأضاف في بيان أن هذا الاكتشاف الكبير يمثل واقعة مزعجة اخرى تسعى من خلالها التصرفات الإيرانية إلى تقويض الامن والاستقرار داخل البحرين والمنطقة.

وقال إن الحوادث ذات الصلة بالارهاب في البحرين زادت بشكل ملحوظ خلال العام الحالي وان الحرفية التي يتم بها تصنيع تلك المواد واخفاؤها وتوزيعها يمثل دلالة واضحة على وجود دعم ورعاية دولية.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية في بيان انه "تبين من خلال عمليات البحث والتحري وجمع المعلومات بأن المقبوض عليهم على ارتباط وثيق بعناصر ارهابية موجودة في العراق وإيران، ومازالت القضية في مرحلة استكمال الإجراءات القانونية اللازمة، تمهيدا لإحالتها إلى النيابة العامة".

ودعت الوزارة أولياء الأمور ورجال الدين والسياسة والإعلام الى الحفاظ على الأبناء وحمايتهم من التحريض السيئ والنأي بهم عن ارتكاب أعمال مخالفة للقانون، الأمر الذي يستدعي مراقبة تصرفاتهم وتوجيههم نحو الطريق الصحيح، والإبلاغ عن كل ما من شأنه أن يعرضهم أو يعرض المجتمع للخطر.

كما دعت الوزارة إلى "ضرورة تقديم النصح من خطورة هذه الأعمال الإجرامية وما قد ينتج عنها من انفجار للمواد الخطرة مما يؤدي إلى قتل الأنفس التي حرم الله قتلها".

وفي مارس/اذار قالت النيابة العامة في البحرين انها ضبطت معدات لتصنيع القنابل جرى تهريبها من العراق على متن حافلة ركاب لاستخدامها في هجمات بمملكة البحرين.