السعودية تقاوم 'التضليل' الإعلامي حول استضافة لاجئي سوريا

مئات آلاف السوريين يقيمون بصفة نظامية في السعودية

دبي - دافعت السعودية الجمعة عن جهودها لمساعدة السوريين الفارين من الصراع في بلادهم بعد انتقادات وجهت لدول الخليج بأنها لا تستقبل أي لاجئين منذ اندلاع الأزمة قبل أكثر من أربع سنوات.

ولم توقع أي من الدول الست أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهي السعودية وعمان والإمارات والكويت والبحرين وقطر اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة باللاجئين والتي تحكم القانون الدولي للجوء منذ الحرب العالمية الثانية.

لكن دول الخليج تقول إنها استوعبت مئات الآلاف من السوريين منذ بدء الحرب الأهلية عام 2011 ولكن ليس بصفتهم لاجئين.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية قوله إن المملكة "رأت بأهمية توضيح هذه الجهود بالحقائق والأرقام ردا على التقارير الإعلامية وما تضمنته من اتهامات خاطئة ومضللة عن المملكة."

وذكر المصدر أن السعودية استقبلت نحو 2.5 مليون سوري منذ بدء الصراع.

وأضاف أن الرياض "حرصت على عدم التعامل معهم كلاجئين أو تضعهم في معسكرات لجوء حفاظا على كرامتهم وسلامتهم ومنحتهم حرية الحركة التامة".

وتابع المصدر قائلا ان السعودية "منحت لمن أراد البقاء منهم في المملكة الذين يبلغون مئات الألوف الإقامة النظامية أسوة ببقية المقيمين بكل ما يترتب عليها من حقوق في الرعاية الصحية المجانية والانخراط في سوق العمل والتعليم."

وذكر المصدر أن السعودية قدمت أيضا مساعدات إنسانية قيمتها 700 مليون دولار للسوريين وأقامت عيادات في عدة مخيمات للاجئين.

وقال المصدر إن أكثر من 100 ألف طالب سوري يحصلون على تعليم مجاني بالمملكة.

وأضاف "اشتملت الجهود على تقديم المساعدات الإنسانية بالتنسيق مع حكومات الدول المضيفة لهم (اللاجئين السوريين) وكذلك مع منظمات الإغاثة الإنسانية الدولية سواء من خلال الدعم المادي أو العيني."

وشهدت الاسابيع الاخيرة حركة هجرة مكثفة من سوريا الى اوروبا عبر تركيا. وامتلأت وسائل الاعلام باخبار اللاجئين السوريين الذين لقي الكثير منهم حتفه على طريق الهجرة.

وترك ملايين السوريين بلادهم منذ اندلاع الصراع الذي اودى بحياة ربع مليون سوري خلال السنوات الاربع الماضية.