الهليكوبتر 'الشبح' تعيد تشكيل الأنماط القتالية للجيش الصيني

منافسة غير معلنة مع

بكين - قالت صحيفة تشاينا ديلي الرسمية الجمعة إن الصين بدأت في تطوير جيل جديد من الطائرات الهليكوبتر الهجومية التي تتمتع بقدرات تتيح لها التخفي عن أعين الرادار (الشبح) ومن المتوقع بدء تسليمها للقوات المسلحة الصينية في حوالي العام 2020.

وقالت الصحيفة الناطقة بالانجليزية والتي تديرها الدولة إن الطائرة الهليكوبتر تطورها شركة صناعة الطيران الصينية إحدى الشركات الرائدة في صناعة السلاح في البلاد.

ونقلت عن رئيس مجلس إدارة الشركة لين زو مينغ قوله إن قدرات التخفي للطائرة "ستعيد تشكيل الأنماط القتالية" لجيش التحرير الشعبي.

وقال لين "الاتجاه هو أن القوات البرية ستعتمد بشكل متزايد على الطائرات الهليكوبتر لأنها تتمتع بقدرات ضاربة وقدرة على التنقل أفضل من العربات المدرعة مع نقل الإمدادات إلى القوات المتقدمة."

ونقل التقرير عن وو شي مينغ كبير مصممي الطائرات الهليكوبتر بالشركة قوله إن الطائرة سوف تتمتع "بقدرة فائقة على المناورة في الأجواء الصعبة".

ولم تذكر الصحيفة المزيد من التفاصيل.

ويسعى الرئيس شي جين بينغ لتحديث القوات المسلحة الصينية البالغ قوامها 2.3 مليون فرد مع تبني بلاده مواقف أكثر حزما في المنطقة لاسيما في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي.

ويشمل ذلك تطوير أسلحة عالية التقنية تتضمن طائرات مقاتلة تتمتع بقدرات على التخفي وحاملات طائرات وتكنولوجيا تهدف لإسقاط الأقمار الصناعية.

ويقول مراقبون إن هذا الإعلان الصيني عن تطوير الهليكوبتر الشبح والتلميح اساسا الى احتمال استخدامها لتعويض العربات المدرعة هو رسالة مشفرة الى الولايات المتحدة بان بكين قادرة على مواكبة أية تطورات في القدرات العسكرية الاميركية بل والتفوق عليها.

واعلن البنتاغون قبل اسبوعين أنه اختار شركة اوشكوش الصناعية الاميركية لتزويد الجيش الاميركي بطراز جديد من العربات العسكرية هي العربة التكتيكية الخفيفة المشتركة (جوينت لايت تاكتيكال فيهيكل) التي ستصبح الرمز الاحدث للقوة العسكرية الاميركية، بدلا لعربات الهامفي الشهيرة التي ستتم إحالتها على التقاعد.