الكويت تسعى للتأهل على رأس مجموعتها في التصفيات المزدوجة

الكويت في مهمة سهلة

الكويت - يحل منتخب الكويت لكرة القدم ضيفا على لاوس الثلاثاء في العاصمة فيينتيان ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السابعة للتصفيات المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس اسيا 2019 في الامارات.

وتقام الثلاثاء ايضا مباراة ثانية ضمن المجموعة نفسها فيلعب لبنان مع ضيفته كوريا الجنوبية.

شهدت المباريات الست في المجموعة حتى الان خسارة لبنان امام الكويت صفر-1، تعادل لاوس مع ميانمار 2-2، هزيمة ميانمار امام كوريا الجنوبية صفر-2، لاوس امام لبنان بالنتيجة ذاتها، وفوز كوريا الجنوبية على لاوس 8-صفر، والكويت على ميانمار 9-صفر.

وفي ضوء هذه النتائج، تقاسمت الكويت الصدارة مع كوريا الجنوبية بالرصيد نفسه من النقاط (6 لكل منهما) والاهداف، امام لبنان (3 نقاط) ولاوس (نقطة واحدة) التي تتقدم على ميانمار بفارق الاهداف.

يذكر ان "الأزرق" خاض المباراة الاخيرة امام ميانمار على ملعب لخويا في قطر عوضاً عن الكويت بسبب مشاكل ادارية بين اتحاد اللعبة والهيئة العامة للشباب والرياضة ادت الى اقدام الاول على الطلب من نظيره الاسيوي نقل المباريات الى الخارج فوافق الاخير.

ولكن الاتحاد القاري ارسل كتابا الى نظيره الكويتي قبل ايام يوافق خلاله على عودة استضافة الكويت لمباريات التصفيات على ارضها وتحديدا على استاد نادي الكويت لانه الوحيد المعتمد اسيويا.

وعلى الرغم من خوضه مباراة الثلاثاء خارج ارضه، فإن "الأزرق" يبدو مرشحا فوق العادة لانتزاع النقاط الثلاث نظرا الى الفوارق الفنية بينه وبين لاوس طرية العود، بيد ان مدرب الفريق، التونسي نبيل معلول، شدد على ضرورة احترام الخصم.

وبعد ان ابدى سعادته بالفوز الكبير على ميانمار واشاد بما حققه مع "الأزرق" منذ توليه مسؤولية تدريبه قبل تسعة أشهر، رأى معلول بأن الهدف يتمثل في التأهل على رأس المجموعة السابعة.

وأضاف "ان الفوز على كوريا الجنوبية ولبنان في المواجهتين المقبلتين في الكويت امر ضروري، كما هو مهم امام لاوس خارج الديار غدا".

وعانى منتخب الكويت كثيرا منذ وصوله الى لاوس بسبب الاجواء الرطبة والانتشار الكبير للحشرات على ملعب "انووينغ" الخاص بالتمارين، كما اشتكى معلول من سوء ارضية الملعب.

وبالاضافة الى غياب فهد العنزي وعامر المعتوق وضاري سعيد لاسباب مختلفة، سيفتقد الفريق ايضا الى فهد الانصاري وعبدالعزيز المشعان لحصولهما على البطاقة الصفراء الثانية امام ميانمار، فضلا عن عبدالله البريكي الذي تعرض الى وعكة صحية وعاد الى الكويت. ويعتزم الجهاز الفني الدفع بحسين فاضل وسلطان العنزي وخالد عجب لسد النقص الذي احدثه غياب البريكي والانصاري والمشعان.

وكشف معلول بأن فهد العنزي وسيف الحشان سيعودان الى المنتخب في المباراة امام كوريا الجنوبية.

وسبق ان شاركت الكويت في نهائيات كأس العالم في مناسبة واحدة عام 1982 في اسبانيا، كما فازت بكأس اسيا على ارضها عام 1980.