تمثال 'ملك البوب' يثير الشغب في ألمانيا

تخليد لذكراه

برلين - عند وفاة مايكل جاكسون قبل ست سنوات، أقام له محبوه في ميونيخ (جنوب ألمانيا) في شكل عفوي، نصباً تذكارياً بات الآن موضع خلاف بين جمعيتين من معجبي ملك البوب.

وبلغت الخصومة بين هاتين الجمعيتين الساعيتين الى وضع اليد على هذا المكان الذي أصبح نصباً دائماً يحيي ذكرى الفنان، حدّ الاشتباك بالأيدي فيما تهدد السلطات المحلية بإزالته.

وفي رسالة نشرت قبل ايام، حذرت وزارة الثقافة في بافاريا انه "إذا استحال التعايش السلمي بين مختلف مجموعات المعجبين، فإن نصب مايكل جاكسون سيزال".

وأُقيم النصب غداة وفاة المغني الأميركي في حزيران/يونيو 2009 بجرعة زائدة من الأدوية، وهو يستخدم في الواقع قاعدة تمثال موجود في الأساس قبالة فندق "بايرشر هوف" الفاخر حيث كان ينزل ملك البوب خلال حفلاته في ميونيخ.

والتمثال لا يشبه مايكل جاكسون لا من قريب ولا من بعيد، اذ انه يمثل اورلاندو دي لاسو وهو مؤلف موسيقي من عصر النهضة! لكن تُجمع حوله صور للنجم الأميركي وشموع وزهور ورسائل موجهة اليه.

وقال ناطق باسم وزارة الثقافة المحلية هنيغ غيسين: "سمحنا بهذا النصب حتى الآن، الا اننا تبلغنا عبر الشرطة ان خلافات بين معجبين وقعت وقدّمت شكاوى".

وأخطر هذه الشكاوى تتعلق بالاعتداء بالضرب، وقد تقدّمت بها نينيا سنيزانا اختار رئيسة جمعية "ام جايز ليغاسي"، وهو نادي معجبين مكرس لمايكل جاكسون في ميونيخ. وهي تتهم معجبة خصمة لها بأنها أصابتها بجروح من خلال رميها بشمعة كانت داخل إناء زجاجي.

وقالت: "قبل فترة شكلت مجموعة من اربعة اشخاص للتحرك ضد عملنا هنا في النصب. فهم ينتزعون الزينة ويزيلون ملصقاتنا ويقطعون الأزهار التي نضعها".

وتؤكد هذه المعجبة الكبيرة بالفنان الأميركي انها تتوجه يومياً الى النصب. إلا أن رواية المجموعة الأخرى التي يوجه اليها الاتهام مختلفة تماماً.

وتنظم المجموعة هذه صفوفها عبر فيسبوك بفضل صفحتها "ام جاي ميموريال ميونيخ".

وتقول بيتينا آلدر العضو في المجموعة : "جمعية «أم جاي ليغاسي" تظن أنها تملك الإذن الحصري من البلدية لتزيين النصب وصيانته وهي تستخدم الوسائل الممكنة للوصول الى غايتها، الا ان كثيراً من المعجبين لا يقبلون بذلك ويريدون الاستمرار بالمجيء الى المكان".

وفشلت حتى الآن محاولات التوسط بين المجموعتين.

وكانت السلطات تغض النظر على وجود هذا النصب، على رغم غياب اي ترخيص اداري رسمي له من سلطات مقاطعة بافاريا او بلدية ميونيخ. الا ان ايامه قد تكون معدودة إذا اضطرت الشرطة الى التدخل مجدداً.

وتقول ميلا بولي المتقاعدة والعضو في جمعية "ام جايز ليغاسي" وقد اغرورقت عيناها بالدموع: "في هذه الحال سأكون تعيسة جداً. سنستمر بعقد الاجتماعات وجمع الأموال من اجل اعمال خيرية، الا انني سأشتاق الى هذا النصب كثيراً".

وإضافة الى المشاركة في صيانة النصب تنظم "ام جايز ليغاسي" نشاطات لجمع أموال لأطفال مصابين بالسرطان.

وتنتشر العديد من التماثيل التي تخلد ذكرى ملك البوب الراحل في العديد من الدول الغربية.