مماحكة سياسية بين رئيس البرلمان الأردني والذنيبات

انصار التنظيم الدولي فرحون لـ'الأزمة'

عمان ـ دعا رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة رئيس جمعية الإخوان المسلمين "الجديدة"، عبد المجيد الذنيبات، إلى الابتعاد عن المماحكات السياسية.

ودعا الطراونة في تصريحات صحفية له الخميس الذنيبات إلى "التوقف عن المماحكات السياسية التي لن تزيد من شعبية جمعيته، وأن يلتفت إلى خدمة العمل السياسي الوطني، الذي يسعى من خلاله لخدمة مؤسسة العرش، واستقرار النظام السياسي، ومراعاة مصالح الشعب".

تصريحات الطراونة جاءت عقب رسالة وجهها الذنيبات عبر وسائل إعلام محلية إليه، معاتبا إياه على اللقاء "غير القانوني" الذي أجراه مع قيادات من الجماعة الأم الأربعاء، على حد تعبيره.

وشدد الطراونة على أنه "وبصفته رئيسا لمجلس النواب، فأبواب مكتبه مفتوحة لكل الزائرين والمراجعين، ومن دون أن تقفل في وجه أحد".

من جانبه، وصف القيادي الإخواني وأبرز الحاضرين للقاء الاربعاء علي أبو السكر، رد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة على الذنيبات بـ"المتزن"، وبأنه ينم عن وعي وإدراك لواقع الأمور ويضعها في نصابها.

وأضاف الخميس "نستهجن موقف الأستاذ عبد المجيد الذنيبات وخروجه عن الموضوع، حيث توقعنا أنه خروجه جاء بهدف تصويب أوضاع معينة للجماعة وإذا به يعادي إخوانه".

وقالت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن الأربعاء إن "رئيس مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان) عاطف الطراونة، استقبل وفدا يمثل قيادة الجماعة برئاسة أمين السر العام محمد خليل عقل".

وكان مراقب عام الجماعة الأسبق عبد المجيد ذنيبات، قد كشف في الأول من مارس/آذار إن الحكومة الأردنية وافقت له على ترخيص جمعية جماعة الإخوان المسلمين، وألغيت بموجبها تبعية الجماعة في الأردن، عن الجماعة الأم في مصر.

فيما اعتبرت قيادة جماعة الإخوان المسلمين في عدة بيانات لها منذ كشف ذنيبات عن ذلك القرار، الذي أكدته الحكومة الأردنية لاحقا، عبر وزارة التنمية الاجتماعية، بأنه "انقلاب على شرعية الجماعة، وقيادتها المنتخبة، وفق اللوائح الشورية داخلها".