فتور تدريجي حيال الشاي الأسود في بريطانيا

منافسة متزايدة من مشروبات اخرى

لندن- يبدو أن البريطانيين يتخلون تدريجيا عن الشاي الأسود التقليدي، إذ ان ارتفاع الحرارة والحرص على المحافظة على رشاقتهم يدفعانهم الى ذلك على ما بينت دراسة نشرت نتائجها الاربعاء.

وتراجعت مبيعات الشاي في بريطانيا بنسبة 22% بين عامي 2010 و2015 وانتقلت من 97 مليون كيلوغرام الى 76 مليونا على ما قالت مؤسسة دراسات السوق "مينتيل" التي توقعت استمرار التراجع الى 68,7 مليون بحلول العام 2020.

وقالت الشركة "يبدو ان البريطانيين يفقدون شهيتهم على - غريت بريتيش تي تايم-".

وأوضحت معدة التقرير ايما كليفورد "الشاي الأسود الكلاسيكي يواجه صعوبة في المحافظة على مستهلكيه بسبب منافسة متزايدة من مشروبات اخرى" لا سيما مشروبات الأعشاب العطرية.

كما ان مبيعات مشروبات الأعشاب العطرية الرائجة خصوصا في صفوف الفئة العمرية 25-34 عاما، زادت بنسبة 31% خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وعزت "مينتيل" التراجع ايضا الى المناخ المعتدل، اذ ان العام 2014 كان الأكثر حرا الذي يسجل في العالم، ما يدفع البريطانيين الى تفضيل المشروبات الباردة.

وقالت كليفورد ايضا "معروف ان الشاي يترافق مع البسكويت والحلوى لكن استهلاك هذا النوع من الحلويات يتراجع، الأمر الذي له تأثير سلبي ايضا على سوق الشاي".

الا ان مينتيل اكدت ان احتساء الشاي "لا يزال من العادات الراسخة جدا لدى الكثير من المستهلكين البريطانيين" اذ ان 54% منهم يشربون كوبا واحدا على الاقل في اليوم.