اتفاق نهائي بين فرنسا وروسيا على إنهاء الخلاف بشأن صفقة ميسترال

مفاوضات في مناخ ودي

باريس - توصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الى اتفاق في قضية عدم تسليم سفينتي ميسترال، بحسب ما اعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان الاربعاء.

واورد البيان ان الرئيسين "تشاورا بهدف التأكيد ان فرنسا وروسيا توصلتا الى اتفاق لانهاء العقد الموقع العام 2011 والذي كان يلحظ تسليم سفينتي رصد وقيادة من طراز ميسترال".

ويضع هذا الاتفاق حدا لثمانية اشهر من المفاوضات المكثفة بين باريس وموسكو. وكانت بدأت بعد قرار باريس في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر ارجاء اولى السفينتين "حتى اشعار اخر" في غمرة العقوبات التي فرضها الغربيون على روسيا على خلفية اتهامها بدعم الانفصاليين في شرق اوكرانيا.

واكدت الرئاسة انه "سيتم دفع كامل الاموال التي نص عليها العقد" لروسيا، فضلا عن "اعادة المعدات الروسية التي اقيمت على السفينتين".

وخلص البيان الى ان الرئيسين "اشادا بمناخ الشراكة الودية والانفتاح الذي طبع المفاوضات" و"اتفقا على واقع ان هذا الملف اغلق".

وكان مقررا تسليم السفينة الاولى لموسكو في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 2014 على ان تسلم السفينة الثانية في خريف 2015.

ووقع عقد بيع السفينتين في حزيران/يونيو 2011 ابان رئاسة نيكولا ساركوزي وقدرت قيمته بنحو 1.2 مليار يورو.

بدوره، اعلن الكرملين الاربعاء ان روسيا تعتبر ان قضية سفينتي ميسترال قد "تمت تسويتها تماما" بعدما سددت باريس المبالغ التي تم دفعها مسبقا.

وقال الكرملين في بيان اثر مكالمة هاتفية بين بوتين وهولاند ان "الرئيسين الروسي والفرنسي قررا بشكل مشترك الغاء العقد" المتصل بسفينتي ميسترال، مضيفا ان "موسكو تعتبر ان قضية الميسترال تمت تسويتها تماما".