فارس الاغنية العربية يشعل أجواء 'غزير'

صاحب الصوت الجبلي ينشر الفرح

بيروت - خطف عاصي الحلاني الاضواء خلال حفله الغنائي ضمن فعاليات مهرجان "غزير" اللبناني وسط حضور مكثف لفنانين وإعلاميين وسياسيين.

وقدم عاصي الثلاثاء أجمل أغنياته، منها "يمكن، ياطير، الهوارة، ودي يا بحر، سألوني، وإذا كنت بحبك" وغيرها، وسط تناغم واضح بينه وبين محبيه ومعجبيه، واستمر الحفل حتى الساعات الأولى من الفجر".

وقدّم "فارس الاغنية العربية" مجموعة من أفضل أغانيه القديمة والحديثة، فأشعل الأجواء وارتسمت حول مسرحه حلقات الدبكة اللبنانية فامتدت السهرة حتى ساعات الصباح الأولى.

وبدا التفاعل واضحا بين عاصي وجمهوره الذي تعدى الـ5 آلاف شخص.

ودخل الفنان اللبناني عالم الدراما التلفزيونية ببطولة مسلسل "العرّاب" في شهر رمضان ووقف امام كاميرا الدراما للمرة الاولى في مسيرته الفنية الى جانب كبار النجوم العرب.

و"العراب" المستمد من أيقونة السينما العالمية "العرّاب من إنتاج العام 1972، والمقتبس عن الرواية التي ألفها الاديب العالمي ماريو بوزو عام 1969 تمّ تعريبها بسيناريو للكاتب حازم سليمان.

وقام عاصي الحلاني "فارس الاغنية العربيّة" ببطولة عدد من المسرحيات الغنائية والاستعراضية في لبنان، وهي أعمال من إنتاج وإخراج نجوم المسرح الغنائي، كما قام بالتمثيل في عدد كبير من الكليبات التي صورها بإدارة مخرجين لبنانيين وعرب.

وقال الحلاني: "هذه الخطوة الدرامية كادت تتحقّق منذ سنوات، لكنها عادت لتتأجّل إلى اليوم، وأرى أن هذا التأجيل يجعلني أكون أكثر ثقة بالممثل بداخلي، خصوصاً أنني اكتسبت خبرة من وقفات عدة كممثل على المسرح".

واضاف صاحب الصوت الجبلي "بعد مسرحيات كبيرة عرضت على مسرح بعلبك ومسرح كازينو لبنان ومع كبار المخرجين وإلى جانبي عدد من كبار الممثلين، يمكنني أن أقول أنني سأجد نفسي في المكان المناسب كممثل، له خبرة تستحق الذكر".

وكان الحلاني استعان بالفنان السوري القدير وأستاذ معهد الفنون المسرحية في جامعة دمشق حسن عويتي، لكي يشرف على تعليمه أدوات التمثيل، من أجل مساعدته في ظهوره الأول كممثل درامي.

وأعرب الحلاني عن سعادته البالغة بالتعاون مع عويتي كاتباً على حسابه في "فيسبوك": "الكبار بتكبر أكثر طالما يتعاملون مع ناس عظيمة مثل هؤلاء".

وعن ظهوره لأول مرة كممثل درامي، قال: "خبرتي المسرحية كمغنٍ وممثل في الاغاني المصورة التي اجسدها ساعدتني جداً على استيعاب الشخصية التي ألعبها في هذا العمل، وهي تجربة مميزة جداً بالنسبة لي".

واحيا نجوم الغناء اللبناني يارا وملحم زين حفلات مهرجان "غزير" اللبناني.

واستعد لبنان لمهرجاناته الموسيقية الدولية السنوية التي تقام بشكل أساسي في فصل الصيف وتجذب محبي الموسيقى والغناء من لبنان والخارج.

وينظر كثير من اللبنانيين لإقامة مهرجانات أو حفلات موسيقية باعتبارها بارقة أمل في وسط أجواء مقلقة.

فعلى مدى السنوات القليلة الماضية أطبقت على لبنان أزماته الأمنية والسياسية الخاصة بالإضافة إلى أزمات المنطقة.