الشطرنج .. هل ينضب؟

نقلات ومواقف لانهائية

من مئات بل وآلاف السنين، يتم لعب الشطرنج ولم تتشابه الأدوار الا في قليل من المواقف والتي تتغير بمواصلة الدور الى مواقف أخرى شديدة الاختلاف.

وكان السؤال الذي يطرح دائما: هل سينضب الشطرنج؟

وهل تأتي اللحظات التي لا يجد الإنسان فيه جديدا؟

كتب أدوين أنتوني مقالة ذكر فيها الإمكانات غير المحدودة الكامنة في الشطرنج وعما اذا كان من الممكن نضوبها، وانتهى الى نتائج مهمة:

- ان عدد الطرق التي يمكن بها عدد محدود من النقلات في لعبة الشطرنج يعلو فوق قدرة الإنسان علي الحساب: وترجع هذه الإمكانات الكامنة الى العدد الهائل من التباديل والتوافيق الناتجة عن عنصرين وهما:

1- أن رقعة الشطرنج تحتوي على 64 خانة.

2- أن عدد قطع الشطرنج والتي تتكون من 32 قطعة، تختلف في حركاتها عن بعضها البعض.

3- أن تفاعل العنصرين معا: الرقعة وعدد القطع كفيل بأن يوفر عددا فلكيا من المواقف عند النقلات الاولى.

4 - أن الأعداد الفلكية التي نحصل عليها من العنصرين السابقين، لا تعطي عددا من المواقف والاحتمالات الفلكية، هي ما يجعل للشطرنج نقلات ومواقف لانهائية وبأرقام فلكية، هي ما يجعل الشطرنج معينا لا ينضب.

5 - في النهاية، وللأسباب السابقة، فلن ينضب الشطرنج.