'قداس الطيور' لظافر يوسف يغرد في عمان

على منبر أردني لنجوم الفن العربي

عمان - أحيا العازف ومغني الجاز التونسي ظافر يوسف الاثنين حفلا في المدرج الروماني بالعاصمة الأردنية عمان في ختام مهرجان موسيقى البلد.

وقدم ظافر يوسف (48 عاما) اغنيات من احدث البومه "قداس الطيور" الصادر في أكتوبر/تشرين الأول 2013 في المهرجان.

وسبق لظافر يوسف أن قدم أغنياته في مناسبات موسيقية في أنحاء العالم. لكنه يرى أن الحفل الذي أحياه في العاصمة الأردنية يختلف لأنه يرتبط بجمهور الموسيقى بطريقة مختلفة.

وقال الفنان التونسي "أكيد في الوطن العربي تكون الحفلات أهم بالنسبة لي كعربي..أهم من الدول الأوروبية. من ناحية انه الجمهور يتلقى الموسيقى غير بطريقة أخرى تخليني أتفاعل أنا بطريقة أخرى. أكيد السهرة اليوم كانت كتير مُهمة في مساري الفني. الجمهور رائع".

وأضاف ظافر يوسف أن الموسيقى تمثل متنفسا للناس من الأوضاع الراهنة في منطقة الشرق الأوسط.

واشار لحالة عدم الاستقرار التي تعم المنطقة لاسيما الحرب المستعرة في سوريا والاضطرابات السياسية في لبنان وتدفق اللاجئين السوريين على الأردن وغير ذلك.

وقال يوسف "هو عدم الاستقرار موجود من قبل. بالنسبة لي الموسيقى المخرج الوحيد اللي تخلي الناس يتنفسوا. يشوفوا انه فيه باب أو منفذ حلو. خلاص حظنا هيك بس أعتقد ان الموسيقى تبقى مهمة جدا في حياتنا. الموسيقى والأدب والمسرح".

وتربى ظافر يوسف في مدرسة تعلم فيها القرآن الكريم حيث كان جده يعمل مؤذنا. وهو ما انعكس على أدائه على المسرح الروماني بعمان.

وجاء حفل ظافر يوسف في عمان في إطار الدورة الرابعة لمهرجان البلد.

ويعد مهرجان البلد الموسيقي الذي بدأ الأربعاء منبرا للفنانين العرب في الأردن حيث يقدمهم لجمهور جديد.

ومن المقرر أن يحيي ظافر يوسف حفلات في فرنسا والنرويج وايطاليا وتونس خلال شهر أغسطس/اب.

وتدفق المئات من عشاق موسيقى الجاز على قاعة الموسيقى التي تطل على ساحل بيروت في وقت سابق لحضور حفل "عاطفي" لعازف العود التونسي ظافر يوسف.

وكان يوسف تحدث عن الروح المشتركة التي عايشها بين الشباب في العالم العربي والتي قال انها تجلت أثناء الحفل.

وأضاف ظافر يوسف "الشيء المهم إنه في الوطن العربي حالياً فيه هيك بتحس فيه روح شبابية. كلهم زي بعض. كلهم تقريباً نفس الروح. بتحسها في مصر. في سوريا. في تونس. في المغرب. في الجزائر ولبنان. لبنان طبعاً يبقى أقرب إلى الشباب. في تونس مع إنه اليوم حسيت إنه يمكن الناس جايين وعارفين الموسيقى. يعني عارفين شو بدهن يسمعوا ويفرق كتير لم الناس تكون تسمع وتعرف الموسيقى بتحس في الإتصال أسهل".